طب و علوموطني

فضيحة … معهد باستور يعرقل إستراد كواشف خاصة بكورونا فايرس

في نداء عاجل للسيد رئيس الحكومة منظمة حماية المستهلك تكشف عن فضيحة ترتقي للخيانة الكبري. معهد باستور يعرقل متعامل خاص قام بإستراد كواشف لفيروس كورونا

كما هو معروف تقنية pcr التي يعمل بها معهد باستور لتشخيص الحالات المصابة بالكورونا تقنية ثقيلة و بطيئة ، و قد انتقلت دول أوروبية عدة الى تقنية حديثة يمكن من خلالها التشخيص في ظرف 10 دقائق فقط.

تضيف المنظمة متعامل جزائري يملك التجهيزات التي تمكنه من إستعمال هذه التقنية لمواكبة سرعة الانتشار و بالتالي معرفة الحاملين للفيروس ( و نقول أجهزة) ، و لكن تنقصه حزمات الاختبار pack test و قد قام بالطلبية منذ مدة من الصين و هي جاهزة للاستيراد، إلا أن رخصة المصالح الصحية ضرورية و بالأخص رخصة معهد باستور الذي يملك الطلب و الملف الكامل منذ أسبوعين ( نعم أسبوعين) و لم يرد على المتعامل لا بالايجاب و لا بالرفض!!!.

بينما البلدان الأخرى تقوم بإجراء تحاليل على الألاف من مواطنيها لحصر العدوى ، ما نزال و للأسف نتخبط في البيرقراطية و نحن نرى أرقام الاصابات تتزايد.

و في هدا السياق منظمة حماية المستهلك تؤكد على الوزير الأول عبد العزيز جراد التدخل العاجل و تقول : و عليه، و بما أن هذه التقنية يتم العمل بها في ايطاليا ، فرنسا و بلدان أخرى ، نرجو من سيادتكم التدخل للسماح باستيراد هذه الحزمات في أسرع الأجال الممكنة و إلزام معهد باستور بالرد على صاحب المشروع، بما أن المصلحة عامة و ليست تجارية.
المعني مستعد للتبرع مجانا ببعض الآلات لتوسيع عملية التشخيص عبر التراب الوطني .

و تختم منظمة حماية المستهلك ان حق الرد مضمون لمعهد باستور لكشف الحقائق

الوسوم
#RasdPresse rasd presse رصد برس كواشف كورونا فايرس معهد باستور منظمة حماية المستهلك
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق