فضيحة مشاريع “عدل” بولاية سكيكدة , المافيا ترهن امال الالاف من المكتتبين .

0

بعد   6   سنوات   من  اطلاق   الاكتتاب  ,  بمشروع “عدل 2 ” بالجزائر ,  في  سبتمبر  2013  , سجل   عن ولاية  سكيكدة   حوالي  “14000  مكتتب”  , و استشبر   السكيكديون  بانهم سيتحصلون  على  سكناتهم  سريعا  , باعتبار ولاية  سكيكدة  ولاية  شاسعة  , كما انها من اغنى  المناطق  في  الجزائر  .

لكن  هناك  فرق  بين الامال  و التمنيات ,  و بين  واقع   سكيكدة  المرير  , حيث  تحتل  الولاية  المراتب  الاولى ,  في  الفساد  , كما ان  سطوة   مافيا  العقار  بسكيكدة  ,  كبير  جدا  و لهذه المافيا  اذرع  في  مختلف  مفاصل  المنطقة  .

حيث   الى  يومنا  هذا,   مازال  مكتتبوا  عدل  1   بسكيكدة,   و الذين  سجلوا انفسهم  سنوات  2001  و 2002  , لم  يتسلموا  مساكنهم  , في حين  ان  ملف  عدل  1  تم  غلقه   تقريبا ,  في  جميع   انحاء  الجزائر  , و تبقى  سكيكدة   في  ذيل  الترتيب,   بسبب ” المافيا ”  و بسبب   فشل  المسؤولين  الذين  تداولو ا على مقاليد  تسيير  شؤون  الولاية .

و بلغ   العجز   في  مشروع  عدل  2  بسكيكدة  ,  حوالي  85 %, حيث  تسلم فقط  15  % من مكتتبي  عدل  2  سكناتهم ,  وهي  فقط  في  موقع  مدينة   “عزابة”  , باعتبار  موقع   “بوزعرورة ” بمنطقة  العربي  بن مهيدي   بسكيكدة,    لم  يتم  توزيع   سكنات هذا  الموقع ,  بسبب  مشاكل  تقنية  متعددة  , ظلت  تراوح  مكانها  منذ  اشهر  عديدة,   بحيث  تم الانتهاء  من السكنات  منذ سنتين  تقريبا ,  لكن مشاكل  شبكات  الصرف  الصحي,   و غيرها من  المعوقات  التقنية  عطلت  تسليم  السكنات  للمكتتبين  .

وتفاجاء  مكتتبوا  عدل  2  بسكيكدة  و منهم  من  سدد  شطر  واحد  و اخرون  سددوا  شطرين  و ثلاثة  اشطر  بفتح  وكالة عدل  للموقع  لاختيار  مواقع  السكنات  و هذا  منذ سنوات  (باعتبار  سكيكدة  متاخرة  جدا  في  المشروع) , وتفاجؤوا بوجود  ثلاثة  مواقع  فقط  هي  موقع الحروش (1200 مسكن) ,   و فلفلة(  1700 مسكن ) ,  و رمضان  جمال ( 500 مسكن)   , في  حين   لم  يتم  ادراج  موقع   القل( 1700 مسكن ) ,   و ايضا  موقع   الحدايق (500 مسكن)   , و ايضا  رغم ان مشروع  عزابة  الثاني(  1100  مسكن) ,    لم  يتم  ادراجه  مع  باقي  المواقع  المعروضة  (الحروش و فلفلة و رمضان  جمال )  .

واستغرب   مكتتبوا   عدل  2  بسكيكدة  ,  حول  عدم  توفير  سلطات  “ولاية سكيكدة”  , و على راسها  “والي  الولاية” على  اوعية عقارية ,  وسط اقليم  بلدية  سكيكدة ,  خصوصا  بعد  استرجاع  اوعية عقارية عديدة ,  مثل  الوعاء  العقاري  “بالماتش “,  و كذلك  “موقع  بحيرة  الطيور” ,   وايضا يتساءل  المكتتبون : ”  كيف  يتم  انجاز مشاريع  السكن  الاجتماعي ,  بمنطقة مسيون و الزفزاف ,  لكن  عندما  يتعلق  الامر بمشاريع  عدل  تختفي  الاوعية العقارية !!!” . 

وفيما يخص  “موقع  الحدايق ” ,  فالموقع  موجود  لكن  سلطات  سكيكدة لم تقم  بتهيئة  المنفذ  للموقع,   مما  جعل  “موقع  الحدائق” ,    رهينة  للامسؤولية  مسؤولي  سكيكدة , و كذلك  لحالة  الاستهتار  و اللامبالات ,  بمشروع  عدل  باعتباره  مشروع  لا  مكان فيه  للتجارة  و  و لا مكان فيه للربح  اللامشروع  .

اما  بخصوص  “موقع  القل ” ,   فهنا  الكارثة الكبرى  حيث  بعد  جهد  جهيد ,  استفاذت منطقة القل ,  من مشروع  “عدل  1700 مسكن” ,   سنة 2018  و ذلك  للحد  من ظاهرة  التهجير  القصري  للعائلات  القاطنة  بمنطقة القل  , الى  مناطق  اخرى بعيدة ,  بسبب  غياب  مشروع عدل  بالقل  , و فعلا  قد  استفاذت بعض  العائلات من القل ,  من سكنات  عدل  لكن  في  “عزابة” التي  تبعد عن القل  بحوالي 100  كم  .

سنة 2018  استبشر  مكتتبو  القل ,  من  مشروع  1700  مسكن  , و تم  اختيار  الموقع (موقع  عين اغبال , و موقع رامول عبد العزيز) ,   و دراسته  التقنية ,  و في  نهاية 2018  جاءت  الشركة الصينية  للبداء  في  اشغال  انجاز السكنات ,  لكن  تفاجاء الصينيون  بقدوم  اشخاص  يقولون انهم  يملكون  قطعا  ارضية  بالموقع , ( موقع  عين اغبال قرب القل, وكذلك  موقع  رامول ) ,    و تقلصت  مساحة الموقع  , و امام  طلب  الشركة الصينية بضرورة توفير  موقع  اكبر  مساحة , تدخلت  سلطات  “دائرة القل” ,  و نقلوا الموقع  الى  منطقة اخرى  قرب  القل   ( ملعب  الصيد )  ,  منذ  اسبوعين   لكن  الى غاية  يومنا   هذا  لم  يتم الفصل  في  الموقع الجديد ,  باعتباره  في  اقليم  “بلدية الشرايع”   و  تقف   سلطات  ولاية  سكيكدة,   في موقف  المتفرج  , و يطالب   المكتتبون   بمنطقة  القل, بقدوم  لجنة  تحقيق  مركزية ,   للتحقيق حول  اسباب  تعطيل  مشاريع  سكنات  عدل  بالقل ,  منذ  سنوات  و كشف  مافيا  العقار  التي  نهبت  ومازالت  تنهب  في  املاك  الدولة ,  منذ  عقود  بالمنظقة .

من جهة  اخرى تتحرك  “جمعية  مكتتبي  عدل  بولاية  سكيكدة” ,   في  كل  الاتجاهات  من اجل  التسريع  في  وتيرة انجاز  مشروع عدل  بعزابة  , و ايضا  باطلاق  جميع  المشاريع   المتوقفة  عبر تراب  الولاية ,  و توفير  اوعية عقارية   لصيغة عدل  , داخل  اقليم  بلدية  سكيكدة  , كما  طالبت الجمعية  بزيارة عاجلة لكل  من  وزير  السكن ,  و ايضا  لمدير  عدل  الى ولاية سكيكدة ,   من اجل الوقوف  على درجة التسيب ,  و الفوضى و اللامبالات ,  في  تجسيد  مشروع  عدل  بولاية  سكيكدة  .