فشل محاولة إنقلاب في فنزويلا

0

لقطات لعسكريين فنزويليين يعلنون السيطرة على منشأة عسكرية في العاصمة كاراكاس ويطالبون الرئيس الفنزويلي “نيكولاس مادورو” بالتنحي.

وقد أظهرت المقاطع مجموعة من العسكريين يعلنون سيطرتهم على قيادة الحرس الوطني في “كوتيزا” بالعاصمة “كاراكاس”..
حيث قال رقيب عرف نفسه بـ “فيغيروا” “موجها حديثه للرئيس “مادورو”.. “إن فنزويلا متحدة لإعادة تأسيس المسار الدستوري، لقد أردت ذلك، ونحن أيضا..”
وكان رئيس الجمعية الوطنية في فنزويلا “المعروفة باسم “الكونجرس” “خوان غوايدو” قد أعلن، طعنه في حق الرئيس “نيكولاس مادورو”الذي أعيد انتخابه لفترة رئاسية جديدة..قائلا..
“..إنه جاهز لتولي السلطة بالقوة، مؤكدا أن المعارضة ستنظم، تجمعا وطنيا مفتوحا لتحديد الإجراءات القادمة بعد تنصيب الرئيس “نيكولاس مادورو”..
الجدير بالذكر أن “نيكولاس مادورو” قد أدى اليمين الدستورية، ليتولى بعدها رسميا منصب رئيس فنزويلا للفترة 2019 — 2025، بعدما فاز بفترة ولاية جديدة مدتها ست سنوات في انتخابات فنزويلا التي جرت في 20 مايو 2018، لكن منافسيه الرئيسيين قد رفضوا نتائج الانتخابات، مشيرين إلى مخالفات واسعة النطاق..
ذلك وقد قالت “مجموعة ليما”، المؤلفة من دول أمريكا اللاتينية وكندا، إنها لا تعترف بشرعية الولاية الرئاسية الجديدة لرئيس فنزويلا “نيكولاس مادورو” مطالبة إياه بالدعوة لإجراء انتخابات رئاسية جديدة وتسليم السلطة إلى البرلمان..
فيما أعلن رئيس باراغواي “ماريو عبدو بينيتس” عن قطع بلاده العلاقات مع فنزويلا وإغلاق السفارة..قائلا في بيان له..
“..أن حكومة جمهورية “باراغواي” قد قررت، تنفيذا لصلاحياتها الدستورية وسيادتها الوطنية، قطع العلاقات الدبلوماسية مع جمهورية “فنزويلا البوليفارية” وإغلاق سفارتها وسحب الدبلوماسيين الباراغوانيين المعتمدين في البلاد فورا..”