غليزان_ حالة طوارئ بسبب نفذ الدم من المستشفي مركز حق الدم يدق ناقوس الخطر

0

مركز حقن الدم يدق ناقوس الخطر. اعرب القائمون على مركز حقن الدم بالمؤسسة العمومية الاستشفائية محمد بوضياف بغليزان عن قلقهم الكبير بسبب عزوف المتبرعين بالدم لشتى انواع الزمر الدموية .
حيث لم تنفع الحملات التوعوية والتحسيسية والقافلات الطبية لمركز حقن الدم من جمع العدد الكافي، من اكياس، الدم لا سيما تلك الموجهة لمصلحة تصفية الكلى والعمليات الجراحية المستعجلة ومصلحة الاورام السرطانية حيث تعد المصلحة نحو 250 متطوع دائم ونحو 4 الاف عملية تبرع بالدم سنويا وكذا التبرع بالصفائح وهي ارقام تبقى قليلة جدا مقارنة بالطلب المتزايد على هذه المادة الحيوية الا وهي الدم.

فيما يعاب على الجمعيات الخيرية على شتى انماطها قلة او غياب نشاطها فيما يخص التبرع بالدم ، ما عادا بعض الجمعيات التي تعد على اصابع اليد ، رغم توفر كل الامكانات من اطباء وعتاد معقم ووجبات غذائية موجهة خصيصا للمتبرعين .كما اثنى مسؤولوا مركز حقن الدم حملات التبرع التي قامت بها الجماعات المحلية ومصالح الامنية التي اعتادت على هذا العمل التطوعي، الخيري.

وبالمقابل دعا العديد من الائمة وابناء، مدينة غليزان الى نشر، ثقافة التبرع بالدم بعدما اصبح مستشفى محمد بوضياف وجهة لمرضى 17 بلدية ويستقبل مئات المرضى يوميا يحتاجون هذه المادة الحيوية لانقاذ الارواح. ويشار ان مركز حقن الدم يقدم يوميا نحو 20كيس، دموي يوميا لعديد المصالح

تقرير : فضيل لزرق