عيد “الناير” بين الحقيقة و الوهم

0

اعتبر الباحث الجزائري، فؤاد صوفي، مناسبة “يناير” أكذوبة تاريخية ولا علاقة لها بالأمازيغ، أنه لا علاقة بين “يناير” و الملك المصري شيشناق، خلافا لما هو متداول.

وفي حوار له مع جريدة “ربورتور”، قال الباحث إن شيشناق ينتمي إلى شعب “الليبوس” وكان قائدا عسكريا لدى فرعون مصر ولما مات الفرعون، حلّت الفوضى، على إثرها، وصل شيشناق إلى السلطة.

وأوضح صوفي أن القائد العسكري “شيشناق” هو مصري و أجداده وحفدته من المصريين رغم أن البعض أراد أن ينسبه للبربر، مؤكدا أن لا علاقة له لا بالأمازيغ و لا باحتفالات “يناير”.

وكشف الباحث أن الشخص الذي ربط بين “يناير” والقائد العسكري المصري “شيشناق” هو مناضل من الحركة البربرية يسمى “عمار نقادي” الملقب بـ “عمار الشاوي”.

وأشار صوفي أن “عمار الشاوي” هو من اخترع الرزنامة الأمازيغية سنه 1980، واختار سنة 950 ما قبل الميلاد، سنة وصول شيشناق المصري للسلطة، كأول سنة أمازيغية.

كما بيّن الباحث حقيقة تاريخية وهي أن “شيشناق” لم يقاتل الفرعون “رمسيس الثالث” ولم يأتي إلى تلمسان، بل كان عسكريا مصريا وصل للسلطة بعد حدوث فوضى، مضيفا أن كل هذا حدث بقرنين قبل وفاة “رمسيس الثالث”.

وتابع صوفي، أن ما يتم تداوله هو مجرد أجندة جمعوية وليس هناك أي مؤرخ جاد يؤكده، ذلك أن سنة 2967 هي اختراع ناشط جمعوي، ربط بين وصول قائد عسكري مصري للسلطة و احتفالات “يناير”.

جدير بالذكر، أن الباحث فؤاد صوفي، اشتغل لسنوات بأرشيف ولاية وهران، ثم باحث مشارك بمركز البحث في الأنتربولوجيا الثقافية و الاجتماعية، الذي كانت ترأسه بن غبريط، قبل أن ينتقل إلى إدارة الأرشيف الوطني.

Leave A Reply

Your email address will not be published.