علي غديري , التفاف كبير حوله و اعداء في الخفاء !

1

عرفت   الاجواء    السياسية  بالجزائر  حراكا  كبيرا  , بعد   استدعاء  الهياة  الناخبة  الجمعة  الماضي   18  جانفي  2019 , من  طرف  رئيس   الجمهورية   عبر   مرسوم   رئاسي   تمت  اذاعته   عبر  وسائل   الاعلام  .

و من اهم  ما جاء   في  الساحة   بعد  بيان  استدعاء   الهياة  الناخبة و تحديد  تاريخ   18 افريل 2019   كموعد   لاجراء  الانتخابات   الرئاسية  , ترشح   اللواء   المتقاعد   ” علي    غديري “  لرئاسة   الجمهورية  , و ايضا  رسائل   المجاهد  ” مولود  حمروش ” التي  وجهها   للسلطات   العليا   بالبلاد  .

و مما  حدث   ايضا  هو  نشوب  ازمة   صامتة  داخل  حزب   حركة  مجتمع  السلم  , التي   كان   رئيسها   عبد الرزاق  مقري   يدعو منذ   ديسمبر   الماضي  الى  تمديد  العهدة الرئاسية   الحالية  لسنة واحدة   من  اجل  التوافق  على   خريطة طريق  , لكن   قرار   استدعاء  الهياة  الناخبة   و تنظيم  الانتخابات   في  وقتها  فرض   على  مقري   تغيير   استراتيجية   حركته   بالتلميح   لاحتمال   مشاركة حمس  في  الانتخابات  الرئاسية  , و ترك  القرار   لمجلس  الشورى   للحركة , لكن  تحرك   السيد  بوجرة  سلطاني   و اعرابه   لرغبته  في  الترشح   و ان  العزيمة  تنقصه   و  هو  ما  يعتبر  برسالة  مبطنة من  بوجرة    لحركة  حمس   التي  كان  يراسها   لدعمه   للترشح  , فسارع  مقري   الى  التلويح   بمعاقبة   بوجرة   و  الايام   القادمة   ستاتي   بالجديد  سواءا   بترشح   بوجرة  او  مقري   او  شخصية  اخرى او حتى  مقاطعة  الرئاسيات  .

كما   دار  حديث   عن  ترشح السيد علي   بن فليس   عن   طلائع   الحريات ,  و من  جهة  اخرى  فاجاء   نائب  برلماني  عن  حزب  المستقبل    باعلان   استقالته   من  الحزب  , بسبب   ترشح   السيد   بلعيد   عبد  العزيز  رئيس  الحزب  لرئاسيات  افريل  القادمة  , حيث  جدد   النائب  المستقيل   دعمه  و  مناشدته   للرئيس  بوتفليقة   للترشح   لعهدة  خامسة  !!!!

وتسارعت   الاحداث   بسرعة   حيث   اعلنت   وزارة  الداخلية   في  بيان  لها  ان  ما  يزيد  عن  60  شخصا , تقدموا  لسحب  بيان   طلب  الترشح   لمنصب   رئيس   الجمهورية  , و يبقى  امامهم   جمع   التوقيعات   كما  ينص   عليه   قانون   الانتخابات   .

و قامت   بعض  وسائل   الاعلام   بتسجيل   حوارات   قصيرة  مع  الراغبين   في  الترشح  للرئاسيات  , لكن  ذلك   انقلب  الى   سخرية  و  ضحك  و تم  تداول   تلك   التصريحات  عبر  وسائط   التواصل  الاجتماعي  ,بالكثير   من  السخرية   الشيء  الذي    يسيئ لصورة   الانتخابات   الرئاسية  عموما  , في  ظل   عزوف  كبير  عرفته  الانتخابات   التشريعية   الاخيرة  بالبلاد   .

الحراك   السياسي   في   الجزائر   تم  التطرق   اليه  من  طرف   الاعلام   العربي  , و ايضا   الدولي  حيث   عنونت  صحيفة   العرب   من لندن  في  مقال   لها  :  ترشح   الجنرال   المتقاعد   علي   غديري  يعيق   غلق   اللعبة   لصالح   بوتفليقة  , فمن  الملاحظ  ان   الاعلام  الدولي   يركز  على  شخص   علي   غديري  , و لم  تتخلف   المواقع  الاعلامية  الفرنسية   في  ذلك  , عبر  بوابة  موقع   اعلامي  فرنسي  مقرب   من  الاجهزة   الاسخباراتية   الفرنسية (Mondafrique ) , و شبكتها   بالمغرب   , و يعود   اهتمام   الموقع  الفرنسي   بغديري   منذ  اشهر  , حيث  نشرت   مقالا   عن  لقاء  جمع  غديري   برجال   استخبارات   امريكيين   بسفارة  امريكا  بباريس  ,  المقال  الذي  نفاه   غديري   حينها  و طلب   من  محرر  المقال   كشف  ادلة دامغة  او  المتابعة   القضائية  .

لكن   الموقع  لم  ينشر  اي  ادلة  بل   اكتفى بنشر   رسالة   غديري  , و عاد  الموقع   الفرنسي   لنشر   المقال  نفسه  يوم  18  جانفي   الماضي  , عشية   استدعاء   الهياة   الناخبة   ,  في   ايحاء   من  الموقع  المذكور   عن  علاقة  غديري   بامريكا  ,   لم   يتوقف   الامر  هنا   بالموقع  الفرنسي   الذي   نقل   بسرعة  البرق   خبرا   عن  موقع  جزائري   اخر   يديره   شخص  كان  الموقع  الفرنسي  قد صرح  ان  ذلك  الشخص   ينشر  ايضا   باسم  مستعار   بالموقع  الفرنسي  .

الخبر   يقول   ان  غديري  كلف   عبد   الرحمن  دحمان   بادارة   حملته   الانتخابية  بفرنسا  ,  مع  الاشارة  ان  دحمان   مستشار   ساركوزي  ,  رغم  ان  الموقع  الفرنسي  و ايضا  الجزائري  الذي  نشر  الخبر  لم  يذكر  ان  دحمان  عبد  الرحمن  قد  غادر  حزب   ساركوزي   في   مارس  2011   بسبب   حملة   حزب  ساركوزي   العتصرية   ضد   المسلمين  انذاك  .

و كان   الاستاذ “  مقران  ايت  العربي ” قد  نفى  نفيا  قاطعا   خبر  تكليف   دحمان  عبد  الرحمن  من  طرف  غديري  , و اكد   انه  لا  يوجد   اي  شخص   يمثل   غديري  بالخارج  .

موقع   اخر  الكتروني   مصدره  العاصمة  السينيغالية  داكار  , و معروف   بقربه  من  الدوائر   السياسيىة   الفرنسية( Afrik )  , يقوم    بنشر   مواضيع   خرافية   عن  الجزائر   و  منها  ان  غديري   تحدى   قائد  اركان  الجيش   في  شكل  انقلاب  , و  تقوم  بعدها   صحف   مقربة   من  المخزن   المغربي   بنقل   اخبار   الموقع   السينيغالي  ,  فما  هو  سبب  استنفار  محور    باريس   المغرب   بعد    ترشح   السيد   علي  غديري  ?!!!!

من   جهة  اخرى    نفت   حركة   مواطنة  مساندتها   لاي  مرشح   في  الرئاسيات   المقبلة  و دعت   الى  مقاطعة  الانتخابات   في  حال  ترشح   الرئيس   بوتفليقة  .