علي بن فليس يلبس برنوس الرئيس في كل مقابلة مع السفير الأمريكي

0

الجزائر _ رصد برس: رئيس حزب طلائع الحريات الذي ألفه الجزائريون بتنقلاته للسفارات الأجنبية ، و زيارات السفراء لمقره بحيدرة ، علي بن فليس كما يعرف في الداخل الجزائرى بعبارة “العشا عند بن فليس و الفوط للفيس” استقبل اليوم سفير الولايات المتحدة في الجزائر بمقر إقامته و تناقش معه الوضع السياسي فى البلاد حسب ما صرح به في بيان علي الفيسبوك

أكد رئيس حزب طلائع الحريات علي إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المقرر شهر أفريل القادم ، السيد بن فليس في معرض حديثه مع السفير الأمريكي إشتكي له المأزق السياسي الحالي والصعب و الوضع الاقتصادي والاجتماعي في الجزائر ، فقد رأى أنه “يجب إجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة في المواعيد النهائية الدستورية”. وقال في بيان “هذه الانتخابات قد تكون فرصة لإعطاء الكلمة للشعب السيادي من خلال تنظيم انتخابات نظيفة وبالتالي تمهيد الطريق لحل سلمي توافقي للأزمة العالمية التي تؤثر على بلدنا. “.

بن فليس، مرشح الرئاسة مرتين، يرفض فكرة تأجيل انتخابات الرئاسة أقل من أسبوع من تاريخ استدعاء الهيية الناخبة

و خلال المقابلة مع “جون ديدرشر” ، السفير الأمريكي بالجزائر ، عرض علي بن فليس تحليلاً للوضع السياسي للبلاد. و رحب بتطور العلاقات الثنائية والتقدم في الحوار الاستراتيجي بين البلدين وإرادة قوية من الولايات المتحدة للدخول في شراكة مع بلدنا لتنويع الاقتصاد الوطني وتحدث علي بن فليس ، في هذا الصدد ، عن اقتراحه بإنهاء الأزمة “من خلال نهج مسؤول وسلمي وتوافقي وتدريجي ، من خلال حوار شامل”.

و يتسأل المتابعون ما دور بن فليس في الساحة السياسية بدور الرئيس و هو لم يترشح بعد خاصية تحسب عليه مقابلاته مع السفراء و خاصة مع السفير الأمريكي و إعطاء تقرير حول حالة البلاد و كأنه الرئيس المنتظر او انه مرشح واشنطن

و أكد الرئيس طلائع الحوريات التزامه “بأمن واستقرار بلادنا”. وقال إن “الجيش الشعبي الوطني لديه كل الإمكانيات للتعامل مع أي تهديد لحدود وأمن البلاد”.