علي بالهادي#مثال_للذئب_الفرنسي_في_جلد #الخروف_الجزائري..ياسف سعدي.

0

سنذكر كل مرة #ذئب من الذئاب وننزع عليه جلد الخروف الجزائري لكي نعرف كيف استغبوا المجاهدين سابقا واستغبوا باقي الوطنيين بعد الاستقلال ….
شخصية اليوم #الذئب_ياسف_سعدي
عاش هذا العميل في اماكن الزهو والخمر والقمار والنساء يخالط أغلب الضباط الفرنسيين ووووو هذا لا يهمنا ..
بقدرة قادر يصبح وسيطا بين القادة في العاصمة ثم بعد ذلك في الخارج …
#قصته_مع_لاجودان_سليمان_الوهراني 
هذا الأخير الذي كلف بتفجير الثورة في الصحراء وأسندت له المهمة فاستطاع أن يقوم بها خاصة في ليلة أول نوفمبر 54 بمدينة بسكرة حيث كان قائد العمليات فيها ومهندسها …
أراد الاتصال ببوضياف لم يجد بدا في أن يبحث عنه بحكم أنه منسق الثورة فاضطر للذهاب الى العاصمة على الرغم من نصيحة ابن #عبدالكريم_الخطابي الذي التقاه في الحدود الغربية قال له #العاصمة_مخترقةفاحذر ….
ذهب لاجودان برسالة كان يريد ايصالها لبوضياف على أن هنالك اتفاقا مع مصر لترسل السلاح لمنطقة زواوة عن طريق الطائرات في جبال جرجرة ولكن هذه الرسالة تفاصيلها لم يرد اعطائها لكل من هب ودب حيث قيل له أن رابح بيطاط هو المسؤول الذي سيوصلك لبوضياف ….
هنا رابح الذي كان يسمى “محمد” لم يعطي الاسم الحقيقي للاجودان وحاول في اللقاء الاول ان يستدرجه لان يعطيه الرسالة لم يقبل لاجودان الا اذا وجد رابح ورابح معه ولم يعطه اسمه الحقيقي ….
استدعى رابح بيطاط اوعمران وعبان على عجل للامر واوعمران قال له لا أصدق القصة وهكذا بقي يذهب رابح للاجودان ويجئ عله يعطيه الرسالة لكن رفض لأن الامر الموكل له أن يوصلها لرابح الذي اسمه محمد أو بوضياف مباشرة ….
الغريب في الأمر ان ياسف كان قريب في كل لقاء بل يذكر تفاصيل ذلك ولما حوصر المكان بالشرطة بالزي المدني قال لقد علمت من الكومسار صديقي أنه سيتم القبض على رابح وعبان واوعمران ….
ياسف هو من جاء بخبر اعتقال رابح بيطاط للمخبئ وهو يلهث لقد تم القبض على رابح من طرف الشرطة الفرنسية وهرب لاجودان انه عميل DST هيا لنهرب ….
وهكذا أصبح لاجودان في كل الروايات أمر عمالته متصل باياسف سعدي والغريب أن ياسف على علم بكل تفاصيل اللقاء الذي من المفروض هو بين اثنين اذ كيف يعلم بكل ما دار في كل لقاءات رابح مع لاجودان …
وهكذا أصبح يسوق نفسه ياسف سعدي أنه مسؤول العاصمة بقدرة قادر ….
الأمر لم يبقى هنا فقط ….
#على_مهساس_واعتقال_سويسرا
يقول على مهساس التقيت مع ياسف سعدي الذي كان هو الاخر يضمن الاتصال بيني وبين محمد بوضياف (بمعنى تتبع القيادة الثورية وكشفها اينما حلت ) ففي احدى الليالي حين كنت مع ياسف بالفندق داهمتنا الشرطة السوسرية واعتقلتنا اثناء الاستجواب قلت لهم بأنني طالب فاستهزء بي الضابط وقال “نحن نعلم بأنك من إطارات الثورة الجزائرية ” استغرب علي من أعطى المعلومات الدقيقية عليه فاعتقل لمدة ثم استغرب اطلاق سراحه بعد ان صور ونشرت نسخ للانتربول وهي اول صورة تحصل عليها فرنسا ….
في 9 الى 10 جوان1955 الصحف الفرنسية تتحدث عن القاء القبض على ياسف سعدي مسؤول العاصمة بعد رابح بيطاط بسويسرا وبعد طرده الى فرنسا اعتقل في مطار اورلي من قبل DST ليحقق معه ثم يطلق سراحه لما ادخل سجن العاصمه بأمر من القاضي بيرار المعروف بقبضته الحديدية ضد الجزائريين ….
#معركة_الجزائر
بقدرة قادر بعد ذلك خاصة بعد أن صفيت العاصمة من أوائل المفجرين مثل الاخوة ملزي والشهيد كاب عبد الرجمان وعزوزي وغيرهم يظهر البطل ياسف سعدي ….
ففي مراسلة في 25 سبتمبر 1957 أمرت القوات الفرنسية بأن تتعامل مع ياسف سعدي وزهرة ظريف بأحسن معاملة وأن لا يمس شعرة منهم وانظروا كيف ظهر بن مهيدي مكبل اليدين وياسف من غير قيود ….
وقد باع بخسئة ودنائه مخبئ على لابوانت وصحبه ….
#الاستقلال_ومعركة_العاصمة 
لما جاء الاستقلال بقدرة قادر استغل الظرف سي ياسف في تأزيم الوضع في العاصمة وزعما أصبح من جيش الحدود واصبحت فرنسا تدعمه مباشرة بالسلاح عبر البحر بزوارق وحتى بعض السفن مقابل أن يهرب لها ياسف الأرشيف المهم الذي لم تتمكن فرنسا من تهريبه ومن هذه الوثائق التي كشفت لما تمكن بعض المجاهدين من كشف المؤامرة وثائق وخرائط تحدد أماكن المياه والآبار الارتوازية المنتشرة عبر التراب الوطني ومخطط عن قنوات توزيع المياه في أعماق الأرض في كل المدن الكبرى مما أغضب فرنسا وحكومة العمالة نتاع عبدالرحمان فارس …..
هذا فيض من غيض #لهذا_الذئب_الفرنسي