على بعد ساعات من استدعاء الهياة الناخبة , لا مؤشرات لانعقاد الانتخابات في تاريخها

0

نحن   على  بعد   ايام   قليلة    من  استدعاء   الهياة   الناخبة   , للانتخابات   الرئاسية   المنتظر   اجراؤها   منتصف   افريل   القادم , وسط   ظروف  يمكن   وصفها   بالاستثنائية   , حيث   يسود   موقف  العزوف  عن   الترشح   للرئاسيات  , و كذلك   تعيش  الاحزاب   السياسية   جمودا   غير   مسبوق  و فشلوا   رغم   خبرتهم   في  قراءة   الوضع   السياسي   الذي  تمر  به  الجزائر  .

و كان   العقيد   المتقاعد   السيد   رمضان  حملات  قد  اعلن   امس   قراره   بالانسحاب  من  الترشح   للرئاسيات   القادمة  , و ارجع   اسباب   ذلك  لامور   شخصية   و  امور  سياسية  , مما  فتح   الباب   واسعا   للتساؤل   حول  الامور   السياسية   التي   دفعت  بالعقيد  المتقاعد   الى  اعلان   انسحابه   من   السباق  , و  و يرى مراقبون  ان  سبب الانسحاب    يعود  الى   احتمال   تيقن   العقيد   حملات  ان  الرئاسيات   القادمة  لن  تجري  في  وقتها  , او   بسبب   ما  يعرف   ببيانات   وزارة  الدفاع   الى   ضباط  المؤسسة   المتقاعدين   منهم  , او  ربما   ان  السيد  حملات   سيدعم  مترشحا   اخر   .

و من  جهة   اخرى   فاجاء   السيد  وزير   الداخلية    نور الدين  بدوي  ,  في  رده  على  اسئلة  الصحفيين   على  هامش   زيارة  ميدانية  له  بالجزائر   العاصمة  امس   الثلاثاء  15  جانفي  2019  ,   حيث  نفى  معرفته   باي  معلومات   عن  الموعد  الرئاسي  , و  لا  موعد   استدعاء   الهياة   الناخبة  , و اضاف  انه  وحده  رئيس   الجمهورية  من سيقرر  ذلك  , مع   تاكيده   ان  مصالح  الداخلية   على  اتم  الاستعداد  لاداء  مهامها   في  تنظيم  الانتخابات  .

ايضا   تاجيل   اجتماع   مجلس   الامة    من  اجل   اثباث   عضوية  الاعضاء   الجدد  , الى  اشعار    اخر  و الجدل   القائم  حول  من  ينوب  السيد  عبد  القادر  بن  صالح   في  منصب  رئيس  المجلس  , و رسالة    السيد   مولود   حمروش  الى  صناع   القرار   يدعوهم  فيها  الى  بناء   دولة المؤسسات   التي  لا  تزول   بزوال  الرجال  , كلها   مؤشرات   تزيد   في  ضبابية   المشهد  , و احتمال   انعكاس  ذلك   على   الموعد  الرئاسي    المقبل  .