تاريخ و هوية

عثمان سعدي تاريخ قسنطينة العربية


الدكتور عثمان سعدي حفظه الله
قسنطينة عربية وانصار النزعة البربرية جهلة،‮ ‬فقسنطينة كانت دائما عربية منذ نشأتها،‮ ‬فقد سماها الكنعانيون الفينيقيون قِيرطا ومعناها بالعربية القديمة المدينة ومنها جاء اسم القرية،‮ ‬سجلها اليونان سيرتا لأنه لا‮ ‬يوجد باللغة اليونانية حرف القاف‮.

‬فعندما جاء العروبيون الكنعانيون الفينيقيون لشمال إفريقيا في‮ ‬النصف الأول من الألفية الثانية قبل الميلاد أخرجوا إخوانهم البربر القحطانيين من العصر الحجري‮ ‬وأدخلوهم التاريخ،‮ ‬فالمدن الساحلية الجزائرية تسميتها كنعانية فينيقية وهي‮ ‬كما‮ ‬يلي‮:

‬هيبوريغيوس‮ (‬عنابة‮)‬،‮ ‬وكولو‮ (‬القل‮)‬،‮ ‬وجيجل،‮ ‬وصلداي‮ (‬بجاية‮)‬،‮ ‬وروس كورو‮ (‬تاكسيبت‮)‬،‮ ‬وروسكاد‮ (‬سكيكدة‮)‬،‮ ‬وثيفيستا‮ (‬تبسة‮)‬،‮ ‬وقيرطا‮ (‬قسنطينة‮)‬،‮ ‬وروس قونية‮ (‬برج البحري‮)‬،‮ ‬وإيكوسيوم‮ (‬الجزائر‮)‬،‮ ‬وإيول‮ (‬شرشال‮)‬،‮ ‬وكرطناي‮ (‬تنس‮)‬،‭ ‬ثم أسسوا مع البربر أمبراطورية قرطاج بتونس التي‮ ‬نشرت الحضارة العروبية في‮ ‬البحر الأبيض المتوسط،‮ ‬بل وصل أثرها البرازيل في‮ ‬القرن السادس قبل الميلاد‮.‬

والمؤرخون الفرنسيون النزهاء‮ ‬يشهدون بتتلمذ البربر القحطانيين على الفينيقيين الكنعانيين،‮ ‬فمع دخول الفينيقيين بدأ البربر‮ ‬يتعرفون على المظاهر الحضارية والتجارية،‮ ‬مما ساعدهم على تطوير مجتمعهم،‮ ‬يقول محررو موسوعة‮ ‬يونيفرساليس‮ ‬UNIVERSALIS‮ ‬الفرنسية‭: ‬‮”‬كان البربر تلاميذ الفينيقيين الذين علموهم أساليب زراعية وصناعية،‮ ‬كصناعة الزيت والنبيذ،‮ ‬وصناعة الأدوات من النحاس؛ واستمرت اللغة البونيقية متداولة بالمغرب حتى بعد القرن الثالث الميلادي،‮ ‬حيث لعبت دور الوصلة إلى اللغة العربية‮(‬1‮)‬‭.‬‮ ‬

ويقول المؤرخ الفرنسي‮ ‬هنري‮ ‬باسيهH.BASSET‮:‬‭ ‬‮”‬لقد علم الفينيقيون البربر الزراعة‮. ‬فالبربر‮ ‬يكسرون الرمانة على مقبض المحراث،‮ ‬أو‮ ‬يدفنونها في‮ ‬أول خط للحرث،‮ ‬تفاؤلا بأن سنابل الحبة المبذورة ستأتي‮ ‬كثيرة بعدد حبات الرمانة‮. ‬وهي‮ ‬عادة مستمدة من ثقافة قرطاج،‮ ‬فالرمانة فيها رمز للخصوبة،‮ ‬وتعتبر قرطاج مربية للبربر‮”(‬2‮)‬‭.‬‮ ‬

كان‮ ‬يجلس على عرش نوميديا بقسنطينة الملك النوميدي‮ ‬سيفاكس مع زوجته الحسناء الملكة صفان بعل،‮ ‬وفي‮ ‬سنة‮ ‬203‮ ‬ق‭.‬م هاجمه القائد الروماني‮ ‬ببليوس كرنليوس سيبيو بالتعاون مع ماسينيسا العميل للرومان،‮ ‬وهزم سيفاكس وقتل،‮ ‬ودخل مسن سنهم‮ (‬ماسينيسا‮) ‬قصر سيفاكس بقرطا‮ (‬قسنطينة‮) ‬فوجد الأميرة الفاتنة صفان بعل التي‮ ‬طالما تمناها زوجة،‮ ‬والتي‮ ‬فاز بقلبها خصمه،‮ ‬عرض عليها الزواج فرفضت في‮ ‬إباء أن تختم حياتها بالارتباط بمن خان قومه وقومها،‮ ‬وعندما هددها مسن سنهم بتسليمها جارية للرومان إذا لم تتزوجه،‮ ‬أنهت حياتها بأن تناولت سما زعافا كانت خبأته في‮ ‬طيات ثيابها‭. ‬

دمر الرومان مدينة قرطاج سنة‮ ‬146‮ ‬قبل الميلاد،‮ ‬وسيطروا على المغرب بواسطة عميلهم ماسينيسا،‮ ‬لكن حفيد ماسينيسا أدرك خطر استعمارهم على نوميديا والشعب الأمازيغي‮ ‬فثار عليهم منطلقا من قرطا قسنطينة سنة‮ ‬112‮ ‬ق.م،‮ ‬دامت ثورته سنوات هزم فيها أعظم القادة الرومان،‮ ‬لكن خانه والد زوجته وجد أولاده بوسكوس ملك موريطانيا الطنجية فوقع أسيرا للرومان سنة‮ ‬204‮ ‬ق.م‮.‬

كانت اللغة الكنعانية الفينيقية لغة دواوين الدول البربرية‮ ‬كانت هي‮ ‬اللغة الفصحى المكتوبة للبربر‬محاطة باللهجات ابربرية التي‮ ‬كانت لغات شفوية،‮ ‬وعندما جاء الإسلام باللغة العدنانية أي‮ ‬العربية لغة القرآن الكريم حلت محل اللغة الكنعانية الفينيقية،‮ ‬واستمرت الهجات البربرية لهجات شفوية محيطة بالعربية‮. ‬وخير من كتب عن التواجد الكنعاني‮ ‬الفينيقي‮ ‬بالجزائر وبقسنطينة على الخصوص هو الدكتور محمد الصغير‮ ‬غانم أستاذ التعليم العالي‮ ‬بجامعة قسنطينة‮(‬3‮)‬‭.‬

أما قسنطينة في‮ ‬العصور الحديثة فقد كانت مدينة الحركة الإصلاحية بقيادة عبد الحميد بن باديس،‮ ‬التي‮ ‬حافظت على تعليم اللغة العربية في‮ ‬العهد الاستعماري‮ ‬الفرنسي،‮ ‬من خلال بناء مئات المدارس في‮ ‬سائر أنحاء القطر الجزائري‮ ‬ينفق عليها الشعب،‮ ‬في‮ ‬مواجهة القرار الاستعماري‮ ‬باعتبار اللغة العربية لغة أجنبية بالجزائر طوال‮ ‬132‮ ‬سنة‮.‬

عثمان سعدي عروبة البربر

‭ ‬

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock