رصد سياسي

“عبد المجيد تبون” الرجل الذي حارب العصابة، ثم انسحب… استراحة محارب ام رجل القدر؟

“عبد المجيد تبون” وزير السكن الاسبق، و الوزير الاول الاسبق الذي كان اول من سل سيف محاسبة الفساد ضد عصابة “حداد” و “طحكوت” و” كونيناف” ،من محيط “سعيد بوتفليقة” ، الشيء الذي جعل العصابة تستشعر الخطر فقامت باطلاق اخبار كاذبة عن قيام الوزير الاول الاسبق “تبون” بزيارة باريس دون استشارة الرئاسة الجزائرية، جعلوها سببا لانهاء مهامه بعد حوالي “80يوما” من تعيينه في منصبه، وتم تعيين اكبر الفاسدين في الجزائر، وحامي العصابة “احمد أويحيى” في مكانه.

وبعدها اي منذ صيف 2017, ازداد جنون العصابة، و استفزاز ها للشعب الجزائري، و انتهوا بترشيح الرئيس الاسبق “عبدالعزيز بوتفليقة” لعهدة خامسة، قابلها الشعب بمظاهرات ضخمة مطالبة باسقاط العهدة الخامسة ، و ذلك يوم 22فيفري الماضي.

وكانت الفرصة مناسبة لابناء الوطن المخلصين، باعادة سل سيف محاربة الفساد، وهو ماكان تلبية لمطالب الشعب الجزائري ،اين تم سجن العديد من رموز الفساد بالجزائر ومنهم سعيد بوتفليقة و أويحيى و جمال ولد عباس و ربراب و حداد و عولمي و طحكوت و معزوز و محمد مدين و بشير طرطاق و الكثير من المفسدين……

ونجح ابناء الجزائر المخلصين في حماية الشعب الجزائري من المتربصين و الخونة، و تظافرت الجهود من اجل ارجاع البلاد الى سكة الانتخابات الرئاسية التي الغتها العصابة ، فهل سيعود” عبد المجيد تبون” من بوابة الرئاسيات.

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock