وطني

ضابطين فقط ينتمون الي الجيش السورى الحر من بين المتسللين الي الجزائر

معالجة قضية اللاجئين السوريين المتسللين من الحدود الجنوبية الشرقية ، بطريقة الترويع و الترهيب و إرسال إشارات بجمل عنصرية ، خاصة و إهتمام الصحف الفرانكفونية و ذات توجه الإستئصالي. بطرح القضية إعلاميا و بصيغة واحدة بجملة “طرد المهاجرين العرب” .

و مع إستمرار. مطالب بضرد اللاجئين السوريين تدخلت المنظمات الدولية ببيانات ، لتأخذ القصة منحي اخر النشر المكثف للإعلام الجزائرى اصبح حديث الغام و الخاص و الهدف منه جعل الجزائرى يخاف أشقاؤه العرب.

لتكشف القصة بتصريح ” سمير سطوف” ممثل الجالية السورية في الجزائر، خلال استضافته في حصة قضية ونقاش على تلفزيون “النهار” أن ضابطين بالجيش السوري الحر كانا من بين الذين حاولوا التسلل إلى الجزائر .

وأضاف بأن هؤلاء ينحدرون من ريف دمشق وريف القنيطرة وليسوا من حلب.

كما أكد بأن هاذين الضابطين منشقين عن النظام السوري منذ سنوات، والقول بأنهم دخلوا بجوازات سفر سودانية غير صحيح فهم لا يمتلكون التأشيرة أصلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.