صدور المرسوم التنفيذي الذي يحدد إ جراءات اكتتاب التوقيعات الفردية لصالح المترشحين للانتخاب لرئاسة الجمهوريّة والتصديق عليها.

0

حيث   جاء  فيه   ما يلي  :

المادة 2 :

يجرى اكتتاب التوقيعات الفردية لصالح المترشحين للانتخاب لرئاسة الجمهورية حسب اختيار المترشح على أحد مطبوعين ( 2)  , ذوي اللّون الأزرق  أو الأخضر  , اللّذين تضعهما مصالح وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية تحت تصرف المترشح أوممثله المخول قانونا.

يخصص المطبوع الأول لاكتتاب توقيعات ستين    الفا  (60000)  ناخب ، على الأقل، مسجلين في القائمة الانتخابية
وموزعين عبر خمس وعشرين ( 25 ) ولاية، على الأقل, و ينبغي ألاّ يقل العدد الأدنى للتوقيعات المطلوبة في كل ولاية، عن ألف وخمسمائة   1500   شخص   .
ويخصص المطبوع الثاني لاكتتاب توقيعات ستمائة  ( 600   ) عضو منتخب ، على الأقل، في المجالس الشعبية البلدية أو الولائية أو في البرلمان، وموزعة عبر خمس وعشرين   25  ولاية على الأقل  .
المادة 3 :

يتم سحب المطبوعات لدى مصالح الإدارة المركزية  لوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، فور نشر المرسوم الرئاسي المتضمن استدعاء  الهيئة الانتخابية لانتخاب رئيس الجمهورية .
تسلّم هذه المطبوعات للراغب في الترشح بناء على تقديم رسالة موجهة إلى وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، يعلن فيها رغبته في تكوين ملف ترشح  للانتخاب لرئاسة الجمهورية.
المادة 4 :

يجب أن يصادق على التوقيعات المدوّنة في استمارات اكتتاب التوقيعات الفردية  لدى ضابط عمومي.
ويقصد “بالضابط العمومي “ في مفهوم هذا المرسوم :
1 –  رئيس المجلس الشعبي البلدي وبتفويض منه،نوابه والأمين العام للبلدية  ومندوبو  البلديات والمندوبون الخاصون .
2 – الموثق.

3 – المحضر القضائي.
4 –  رئيس المركز الدبلوماسي أو القنصلي  وبتفويض  منه أي موظف بذات المركز.
المادة 5 : 

يجب على الضابط العمومي، قبل القيام  بإجراء التصديق، التأكد من :
–  الحضور الشخصي للموقّع مصحوبا بوثيقة تثبت  هويته .
– صفة   الناخب الموقّع   بتقديمه بطاقة  الناخب أو شهادة تسجيله في القائمة الانتخابية صادرة عن المصالحالمعنية

–  صفة المنتخب الموقّع بتقديمه بطاقة المنتخب.
كما يجب على الضابط العمومي التأكد، تحت مسؤوليته،من أن مكان الإقامة المذكور في مطبوع اكتتاب التوقيعات هو نفسه المسجل في بطاقة الناخب أو شهادة التسجيل في  القائمة الانتخابية.