سويسرا : ضغوط سياسية تتعرض لها المدعية العامة “بولات” بعد إعادة فتح ملف خالد نزار

0

أشارت المدعية العامة السويسرية “لورانس بولات” ، رئيسة سابقة لوحدة جرائم الحرب بموجب القانون السويسري، إلى “ضغوط سياسية” تعرضت لها هذه الهيئة لمنعها من الإنتهاء من التحقيق في العديد من القضايا التي بين يديها.

 

و أضافت “سويس إنفو” إلى أن وزير الدفاع السابق الجزائري تم اعتقاله خلال زيارة قام بها إلى جنيف يوم 20 أكتوبر 2011. وقد خضع حينها للإستجواب من طرف المدعي العام الفدرالي في أعقاب الشكوى المرفوعة من طرف عدد من ضحايا التعذيب ومن قبل منظمة “ترايال إنترناشيونال” التي تُكافح ضد إفلات مرتكبي جرائم الحرب من العقاب، وتم الإفراج عنه بعد استجوابه وعاد إلى الجزائر.

وتم إغلاق القضية في 4 يناير 2017، حيث رفض المدعي العام اعتماد مفهوم “النزاع المسلح غير الدولي” لتوصيف الوضع الذي كان سائدا في الجزائر خلال تلك الأعوام.

وفي يوم 6 جوان 2018، توصلت المحكمة الجنائية الفدرالية إلى استنتاج آخر. فهي تقدر أن المواجهات التي حصلت في الجزائر كانت عنيفة لدرجة أنه يُمكن وصفها بـ “الشديدة” بالمعنى المنصوص عليه في معاهدات جنيف وفقه القانون الدولي.

وفي الأشهر الأخيرة، قررت الجزائر أن تخفض إلى أدنى مستوى علاقاتها مع الاتحاد الكونفدرالي السويسري، وذلك منذ قرار القضاء في هذا البلد إعادة فتح ملف القضية ضد الجنرال خالد نزار.