رياض حاوي..كيف سبق ابن خلدون هايك وميلتون ولافر

0

يقول ابن خلدون في المقدمة
“إعلم أن الجباية أول الدولة تكون قليلة الوزائع كثيرة الجملة و آخر الدولة تكون كثيرة الوزائع قليلة الجملة”
وقال
“إذا قلت الوزائع و الوظائف على الرعايا نشطوا للعمل و رغبوا فيه فيكثر الاعتمار و يتزايد لحصول الاغتباط بقلة المغرم و إذا كثر الاعتمار كثرت أعداد تلك الوظائف و الوزائع فكثرت الجباية التي هي جملتها” (هايك/منحنى لافر/فريدمان)
وقال
“ثم تتدرج الزيادات فيها بمقدار بعد مقدار لتدرج عوائد الدولة في الترف و كثرة الحاجات و الإنفاق بسببه حتى تثقل المغارم على الرعايا و تهضمهم” (هايك: الطريق الى العبودية )
وقال ايضا
“أن طبيعة الملك تقتضي الترف كما قدمناه فتكثر عوائدهم و تزيد نفقاتهم على أعطياتهم و لا يفي دخلهم بخرجهم” (فريدمان ميلتون)
وفي موضع آخر يقول
“الجباية مقدارها معلوم و لا تزيد و لا تنقص و أن زادت بما يستحدث من المكوس فيصير مقدارها بعد الزيادة محدوداً ” (منحنى لافر)
************* 
طبعا أفكار ابن خلدون كانت أولية.. ولم تكن الدولة معقدة مثل اليوم.. لكن جوهر الاشكالية تقريبا واحد ومتماثل.. ولذلك جاءت عبارات ابن خلدون متطابقة مع الأفكار المعاصرة…
وهذا لا يعني ابدا اننا نتوقف عند مرحلة ابن خلدون أو نبدا من الصفر..
هذا يدخل في باب تاريخ الأفكار الاقتصادية ومساهمة كثير من الثقافات في الفكر الاقتصادي منها الفكر الإسلامي..