رياض حاوي ..اقتصاد السوق.. كيف حل مشكلة السكن..

0

هذا مجمع سكني جديد فتح قبل بضعة أشهر قريبا من بيتي في كوالالمبور..
الطريف ان الايجار في هذا المجمع السكني اقل من تكلفة الايجار في مجمع سكني قريب منه قبل عشرين سنة.. يعني السعر نزل.. ولم يرتفع..
هناك تحسن في العرض من حيث الجماليات والخدمات التي تقدمها هذه المجمعات السكنية وفي نفس الوقت لم ترتفع التكلفة بشكل كبير
ربما التغيير الوحيد هو تقلص حجم الشقق حيث سابقا كانت في حدود ١٤٠ متر مربع الان معدل ١٠٠ متربع..
الامر الثاني ان هذه سكنات الطبقة الوسطى واقل من الوسطى حيث يبلغ الايجار ١٢٠٠ رنجت بما يعادل ٣٠٠ دولار..
الامر الثالث ان هذا النوع من الأحياء حتى يبقى مزدهرا يحتاج الى انضباط وحس مدني عالي جدا.. الحكومة ليست مسؤولة عن اَي شيء في هذا الحي..
المواطن هو المسؤول
ولذلك هذه الأحياء تدار بنفس نمط إدارة الدول
هناك حكومة تنفيذية ينتخبها السكان تسمى إدارة الحي
تجمع هذه الحكومة الصغيرة مصاريف الخدمة وتصل الى ١٠٠ دولار..
وهذه المصاريف هي التي تغطي كل الخدمات.. بما فيها كهرباء الحي.. ومنطقتي الحي.. وتكلفة صيانة الاسانسيرات وتكلفة العناية بالمحيط وتامين الحرائق وكل المصاريف المشتركة يدفعها المواطنون الساكنون كل شهر… واذا فشلت حكومة الحي في ضبط الإيرادات وتخفيف التكاليف او عجزت عن جمع المستحقات شهريا من المواطنين فانه يحدث عندها تدهور في الخدمات وينهار الحي.. ولذلك حس الانضباط بين السكان عال جدا..
هناك احياء أنشأتها الحكومة لدعم الفقراء مثل عندنا هذه الأحياء في كثير من الأحيان وضعها تعيس ولا يبقى فيها سوى من يعيش على الهامش.. وفي كثير من الأحيان تضطر الحكومة الى هدمها بعد سنوات..
النقطة الأخيرة صافي ايجار شقة في هذا الحي.. في حدود ٢٠٠ دولار بعد خصم ثمن الخدمات..
هذه النماذج التي أنتجها اقتصاد السوق
وهذه هي النماذج التي تؤكد ان اقتصاد السوق يتجه دائما الى نقطة التوازن في السعر بعد ان يتوازن العرض والطلب..
وهذه هي النماذج التي تجعلنا نؤكد ان الناس يخدمون أنفسهم مليون مرة احسن من اَي برنامج حكومي تعيس يعلب الناس في قالب واحد..
أكيد الطبقة الوسطى الماليزية لم تكن تسكن في مثل هذه السكنات قبل ٢٠ سنة.. لكنها اليوم يمكنها ذلك.. لان الاقتصاد الحر بدأ يثمر.. بل أصبحت هذه الطبقة تقتني بيتا واثنين وثلاثة اكثر من حاجتها..
ما يصدق على عرض السكن يصلح في مجال التعليم والصحة وكل الشؤون الأخرى
اهم شيء يبتعد البيروقراطي عن مال الشعب..
والشعب سيخدم نفسه بنفسيه احسن من اَي برنامج حكومي فيه اهدار للمال وضغط اجتماعي وصراعات وفساد.