رئيس مجمع بن عمر للصناعات الغذائية يثير جدل حول إحتمال دعمه للمرشح “علي غديري”

0
ما يزال اللقاء الذي جمع الملياردير، العيد بن عمر، صاحب مُجمع بن عمر للصناعات الغذائية، والمترشح المحتمل للانتخابات الرئاسية المقبلة، الجنرال المتقاعد علي غديري، يثير الكثير من الجدل والعديد من علامات الاستفهام.

وقد تداولت مصادر مطلعة أن العيد بن عمر التقى غديري في فندق “سوفيتال” بالعاصمة، أين يحجز بن عمر في هذا الفندق الفخم، وبصفة منتظمة جناحا خاصا به.

وتشير ذات المصادر إلى أنّ غديري خرج سعيدا من هذا اللقاء الذي جمعه بواحد من أثرى أثرياء الجزائر، خصوصا وأنه يكون قد قدّم له ضمانات بإمكانية دعم حملته الانتخابية.

ويتساءل مراقبون كيف لـ “العيد بن عمر”، أن ينقلب بهذه السرعة على رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، التي تقول كل المؤشرات أنه ماضِ نحو إعلان ترشحه لعهدة رئاسية جديدة؟ ويتفاوض مع واحد من منافسيه المحتملين في رئاسيات 18 أفريل 2019؟

كما يطرح البعض تساؤلا آخر، حول ما إذا كان “بن عمر” يريد “اللعب على الحبلين” و “المراهنة على عدة مترشحين”؟!.

ولكن يبدو أن هذا الخيار لن يكون في صالحه في حال استمر الرئيس بوتفليقة لعهدة خامسة، وهو الذي أكد في آخر رسالة له أن “عهد إمساك العصا من الوسط قد ولّى”.

وذهب بوتفليقة أبعد من ذلك، إذ أعلن في ذات الرسالة رفضه لمحاولة الأطراف سواء كانت سياسية (أحزاب وشخصيات) أو اقتصادية (رجال الأعمال ومؤسسات) البقاء في منطقة رمادية. وقال “يجب الانخراط كلياً ضمن الخيارات السياسية والاقتصادية الوطنية أو الخروج منها كلياً، فعهد إمساك العصا من الوسط قد ولى”. واعتبر بوتفليقة أن تحذيره هذا نهائي، عندما استعمل عبارة “رفعت الأقلام وجفت الصحف”.

فيما نفي رئيس الأفسيو علي حداد في وقت سابق إقالة رئيس مجمع بن عمر من أجهزة المنظمة .