رئاسيات 2019 بالجزائر , تستقطب اهتماما كبيرا عبر وسائط التواصل الاجتماعي.

0

منذ  استدعاء  رئيس   الجمهورية   للهياة  الناخبة   الجمعة  الماضي  , حتى  شهدت   الساحة   السياسية   في  الجزائر   حراكا  كبيرا  , حيث   لم  يتاخر   السيد   ” علي  غديري  ”   و اعلن  عن  ترشحه   بعد  يوم   واحد  من   استدعاء  الهياة  الناخبة  عبر  بيان  صحفي    نشرته   وسائل  اعلامية   و كذلك   تم  تداوله   بكثرة   عبر  وسائط   التواصل   الاجتماعي  .

بعدها  اعلن   السيد  ” علي  بن  فليس   “  نيته  في  الترشح   ايضا   ,  مرفوقا   بالسيد  ” بوجرة   سلطاني  ”  الذي   صرح   انه  يريد   الترشح   لكن   العزيمة   تنقصه  .

من  جهة  اخرى  لم  يخفي   السيد  ” عبد  الرزاق  مقري  “ نيته   في  الترشح   رغم   قوله  ان  مجلس  شورى  حركته  هو  من  سيفصل   في  مسالة   الرئاسيات   القادمة , و  يذكر   ان  مقري   كان  قد  طالب   عبر  مبادرة   تبين  بعدها  انه  اطلقها   بعد  لقاء  جمعه   بمستشار   رئيس  الجمهورية   و  شقيقه   ” سعيد   بوتفليقة  “ , و كانت  مبادرة  مقري   تنص  على   تاجيل   الرئاسيات  بسنة  واحدة  و تشكيل  حكومة  توافق   ثم   التوافق  على   شخصية   تقود   البلاد   .

و كان  مقري  قد  صرح   بعدها  ان  جهات   من  النظام  او  في  محيطه   احبطت   مبادرة   تاجيل   الرئاسيات  , و تم   تسريب   اخبار   انه   يقصد   الجيش   و  المخابرات  .

عبد  الرزاق   مقري   بقي  يردد   انه  هناك  صراع   في  هرم   السلطة   بين  تيار    يدعو  لترشيح  الرئيس  بوتفليقة  لعهدة   خامسة  و  تيار  اخر   يريد   ترشيح   شخصية  اخرى  من  النظام  .

و يبقى   الجدل   ايضا   حول   نية  ترشح  الرئيس  بوتفليقة  لعهدة  خامسة  , هذه  الضبابية  تركت  اثرها   على  احزاب   ما  يعرف   بالتحالف  الرئاسي   التي   دخلت  في  مرحلة  ترقب  , و انتظار  بينما  تتحرك   جهات   اخرى  و اعلنت  ترشحها  و دخول   سباق  الرئاسيات   مبكرا  .

اهمية   الانتخابات   الرئاسية   في  البلاد  تجعل  الحدث  يشهد   زخما  و حراكا  سياسيا  كبيرا  , حتى   قبل   استدعاء   الهياة  الناخبة   , حيث  قبل   ساعات   من  استدعاء   الهياة   الناخبة   , نشر   السيد  ” مولود  حمروش  ”  رسالة   مطولة  يتكلم  فيها  عن   الاوضاع  السياسية  الراهنة  و   الحلول  حسب  رؤيته  .

رسالة   حمروش   جاءت  ايضا   بعد  رسالتين   لغديري   اين   تكلم  فيها  عن  الوضع   السياسي   كما  اعطى   الحلول  حسب   نظرته   .

لكن  ما  حدث   بعد   استدعاء   الهياة  الناخبة  هو  اعلان  ترشح  علي  غديري  , رغم   انه   غير  معروف  عند   عموم  الشعب  الجزائري , الا  ان  ترشحه  لقي   تجاوبا  كبيرا  , هذا   رغم  انه  لم  يتكلم   الى  حد  الساعة  , و  اكتفى  بنشر  رسائل  عبر  وسائل  الاعلام  المكتوبة  , منها   رسالة  كان   وجهها   الى   رئيس   الجمهورية   ثم  اتبعها   برسالة   لقائد  اركان   الجيش   الوطني   الشعبي  , و كانت  وزارة  الدفاع   قد  ردت  على  رسالة   غديري   الموجهة  لقائد  الاركان  ببيان   شديد   اللهجة  .

حتى   اعلان  علي  غديري   لترشحه  تم  نشر   عبر   وسائل   اعلام   و  كذلك  تم  تداوله  عبر  وسائط   التواصل  الاجتماعي  , و كان   اعلان   ترشحه  عبارة  عن  بيان  حمل  في  طياته   انه  يسعى  الى  اقامة  جمهورية   ثانية   و القطيعة  التامة   مع  النظام  الحالي   مع  الوفاء  لبيان   اول  نوفمبر  1954  و  للستة  الخالدين   الذي   الذين  اعلنوا  اندلاع   الثورة   التحريرية   المظفرة  .

ترشح   السيد  غديري   مثير   جدا  باعتباره   لم  يمارس   السياسة  من  قبل  حيث  قضى 42  سنة   في  صفوف  الجيش   الوطني  الشعبي  , لكنه  متحصل  على  شهادة  دكتوراه  في  العلاقات  الدولية   و  شهادة  ماجيستير   في   العلوم   السياسية  .

كما  ان  ترشح   غديري  قد  يضعه   في   مواجهة   الرئيس   بوتفليقة  اذا  قرر  الترشح  لعهدة  رئاسية   خامسة  .

و حسب   مراقبين   فان  هذا  هو  الفرق  بين   علي  غديري   و  مولود   حمروش , هذا  الاخير   قام  بنشر   رسالته  و شرح  فيها  الوضع   الذي  وصل   اليه  النظام , لكن  حمروش   تفادى  في  نفس  الوقت  الصدام   مع   ركائز  النظام   , على  عكس  غديري   الذي  توجه  مباشرة   الى  رئيس  الجمهورية   و  الى  قائد  اركان  الجيش  .

مما  ترك   انطباعا   ان  مولود  حمروش  و هو  الشخصية  السياسية   المرموقة  و الحكيمة  , الى  حد   طغت  فيها   السلبية   على  مواقفه  , حتى  ان  السيد  حمروش   لم  يعلق  على   احتمال  مرور  الرئيس   لعهدة  خامسة  , و لم  يشر   الى  نيته  في  الترشح  من  عدمه   فهل   ينتظر   حمروش   زوال  الضبابية   و  تفادي   مواجهة  الرئيس  بوتفليقة  في  حال  ترشحه  ?!!!