رئاسيات افريل 2019 بطيف خطاب سطيف 2012

0

الشيء   الذي  لم  يصبح  خافيا    للجميع   هو  اللقاء   الاخير  الذي   جمع  بين  شقيق   الرئيس   بوتفليقة  و  عبد   الرزاق  مقري   ,  و مما  كشفه  مقري   انه  تقدم رسميا  بطلب   لمقابلة  رئيس  الجمهورية  ,  و انتظر   الرد  و بما  ان   ذلك  غير  ممكن   فقد  تم  ترتيب   لقاء   مع  ممثلين  لرئيس  الجمهورية  , منهم  شقيق   الرئيس   سعيد  بوتفليقة   , و كان اللقاء   بين  نوفمبر  و  ديسمبر  الماضي  في  مكان   تابع   للدولة  .

يضيف   رئيس  حركة  مجتمع   السلم   ان   النقاش   دار  حول   الرئاسيات  , و كانت  ثلاثة  خيارات   مطروحة  منها  العهدة  الخامسة  و انتخابات    بدون  ترشح  الرئيس   بوتفليقة  و اخيرا   خيار  التمديد   للرئيس   و الانتقال  من  عهدة  بخمس سنوات   الى  عهدة   من  7  سنوات   مع  اشراك   احزاب   التحالف  فقط , و على  ضوء  ذلك  ارتأي  مقري  ان   يكون   تمديد   للرئيس  الحالي لسنة  واحدة    بتوافق   كل  الطبقة  السياسية    بشقيها   الموالي  و  المعارض   مما  يضمن   مصالح  حركة  مجتمع  السلم  , و دافع   مقري  عن  طرحه  بانه  تم  العمل  به   في  العديد   من  الدول  التي   عرفت  نفس  اوضاع  الجزائر .

يضيف   مقري  انه من  غير  المعقول  ان يتم  تنظيم   انتخابات   بدون   الرئيس  بوتفليقة   لان    ذلك  سيبقي  على  نفس النظام     الحالي  و تبقى   نفس  الاوضاع   المتسمة   بالتزوير   و  الرشوة   و  الجهوية   و غيرها   من  الافات  , لكن   من  جهة  اخرى   يقول  ان  أصبح   من  الصعب  التوافق   على   مرشح  توافقي    سواءا   عند  احزاب  الموالات   او  عند  احزاب   المعارضة  , و مما   هو  مثير   للانتباه   هو  ما  ذهب    اليه  مقري  بالقول   ان   المقربين  من  الرئيس   ليسوا  متمسكين    بخيار  العهدة  الخامسة , و ذلك  بسبب   الوضع  الصحي  لرئيس   الجمهورية  ,  و  استنتج  مقري  ان  الرئيس   يعمل   على  تنظيم   تنحيه  عن  الحكم  , و ان  الوضع   الان  مغاير  تمام   للوضع  سنة  2014   اين  كانت  هناك  ارادة   في  البقاء  في  الحكم   مدى  الحياة  .

و ختم  مقري  بقوله  ان  فكرة  تمديد   العهدة  الرابعة  او  تاجيل   الانتخابات   تمت  معارضتها  من   طرف  جهات   من  النظام   ام  من  محيط   و  يتحفظ  عن  كشفها  حاليا   .

و منه  فانه  جلي   ان  كل  المحاولات   من  تاجيل   و  تمديد   لم  تجد   لها  طريقا  , و ان  شيئا   ما  لا  يمر  كما  ينبغي  في  اعلى  هرم   السلطة  , و ان  الانتخابات   الرئاسية   ستقام   في  موعدها  ,  فهل   ستكون   انتخابات   غير  مسبوقة  بالجزائر  ?!!! لانه   لحد  الان  لم   يتم  الفصل    في  قضية  العهدة   الخامسة  , و هناك  من  يقول  ان  رئيس   الجمهورية   ابدى  رغبته   في  التنحي  بعد  20  سنة  من  الحكم  , و تسليم   المشعل  لجيل   اخر   ,  و ليس   ذلك   مقصورا  على  منصب   رئيس  الجمهورية   بل   يشمل   كل  المناصب   المهمة   و  الحساسة  , و الذين  عملوا  تحت  لواء     الرئيس  بوتفليقة   في  فترة  حكمه   بكل   تفاني   و  ووفاء   .

ما يلاحظه الجميع المواطنين و المراقبين و جميع الأحزاب أن خيار العهدة الخامسة يخفت بريقه يوميا ، فيما عدا تصريحات جانبية للمولاة تمر على الساحة السياسية مرور الكرام .