د. يوسف_ سعيدي زروقي ..الخلفية الايديولوجية كمدخل لفهم الاصطفاف السياسي في الانتخابات القادمة

0
الجزء01:
المؤامرة القذرة _بقايا الحرس القديم (توفيقون toufikisministe -الانتقال الى الخطة -ج
الجنرال علي غديري الذي طلب من القايد صالح او الجيش التدخل بذريعة حماية وانقاذ البلاد كان في الحقيقة ينفذ مخطط يهدف الي الزج بالبلاد في حالة فوضى و اللاشرعية من خلال استدراج المؤسسة العسكرية الى تدخل مباشر في الحياة السياسية -إنقلاب عسكري_ تسمح للحلف الاطلسي و من ورائه فرنسا هناك وبمساعدة وتنفيذ عملائها ومرتزقتها هنا في الجزائر بابتزاز ومساومة الجيش باسم حماية الديمقراطية و الحكم المدني
#علي غديري بعد إنضمامه الي حركة #مواطنة التي تقودها#القاضية السابقة #زوبيدة عسول (عضو في المجلس الوطني الاعلي CNH الذي نصبه خالد نزار بعد اقالة الرئيس الشاذلي بن جديد وحل البرلمان) التي اقتربت من خالد نزار ويداها ترتجفان وعيناها تدمعان تشكره وتطلب منه حماية الديمقراطية و تدعمه وتشرعن له الانقلاب العسكري ) اقول وبعدها وجه علي غديري رسالته _الفخ الى الجيش من خلال منبر جريدة #الوطن الفرنكو-استئصالية المملوكة لربراب ها هو يعلن عن ترشحه من خلال نفس الجريدة #الوطن الفرنسية و شقيقتها #الخبر العربية لسان حال ربراب ومنظومة الحرس القديم ….

ويضيف الدكتور يوسف أيضا
#اقول ها هو اليوم يلتقي لورد الحرب و الذراع المالية لمنظومة الاخطوبوط الخماسي الرؤس -حسب عمار سعيداني_ البائدة #يسعد ربراب بعدما اعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية كممثل أو مرشح لحلف وبقايا منظومة الحرس القديم كي يضمن التمويل لحملته الانتخابية التي سوف يعمل فيها ربراب وكل من تربربوا على هذا الشعب طيلة ربع قرن25سنة من حكم #رب الدزاير علي انفاق مليارات الدولارات التي سرقوها ونهبوها من عرق وعيش هذا الشعب المسحوق من أجل استعادة الحكم او السلطة التي سوف يتربربون بها علي الشعب لربع قرن أخر
ملاحظة: #ربراب ماهو الا احد أدوات شبكة فرانس-أفريك. ( راجعوا منظومة فرانس_افريك france-afrique)و اذرعها المالية في الجزائر من أجل تثبيت الوصاية الفرنسية على الجزائر
كلمات مفتاحية
#الحرس القديم( التوفيقون toufikisministe) :هم بقايا المنظومة التي كانت تحكم الجزائر في وراء الستار ممثلة في جهار الاستعلامات والامن EX-DRS كمركز تنسيق وتخطيط و الواجهات المدنية والحزبية التابعة له من احزاب سياسية وجمعيات وطنية ونقابات عمالية و من رجال المال و الاعلام الذين هم صناعته مخابرتية بحتة و كانوا في تحت إمرته