د.يوسف محلو . فهم الية كشف فيروس كورنا

0

من أهم الدراسات التي ساعدت في فهم كيفية دخول فيروس كورونا للخلايا بجسم الإنسان كانت تلك التي حددت المُسْتَقبِل البروتيني المسمى آيس (ACE receptor) على أنه البروتين الذي يقع في جدار الخلايا الخارجي و يرتبط مباشرة ببروتبن كبير الحجم يسمى سبايك و الذي يتواجد إلى غلاف الفيروس.
ولتوضيح هذا أكثر، الصورة المرفقة يظهر فيها فيروس الكورونا باللون الأخضر و بروتين السبايك التابع للفيروس باللون الرمادي، بينما الخلية تظهر باللون البايج و بروتين الACE باللون البرتقالي. و عند اقتراب الفيروس من الخلية، يرتبط بروتين السبايك الفيروسي ببروتين الACE من الخلية و هذا ما يساعد بالتصاق الفيروس بالخلية مؤديا في الأخير إلى دخول المواد الجينية للفيروس داخل الخلية.

•••ما الفالدة من هذه المعلومة؟•••
أولا، إكتشاف المُسْتَقبِل البروتيني الذي من خلاله يتمكن فيروس الكورونا الالتصاق بالخلايا يبيّن مباشرة أن أي مركبات كيميائية أو أدوية قادرة على الالتصاق بهذا المُسْتَقبِل يمكنها منع الفيروس من التشبث بالخلية و بهذا منع الفيروس من دخولها.
و على غرار المركبات الكيميائية، يمكن أيضا تطوير أجسام مضادة (antibodies) تلتصق بالمستقبل البروتيني ACE و بهذا تمنع تشبث الفيروس بالخلية و يحمي الخلية من دخول الفيروس.

ثانيا، هذا الاكتشاف يدل أيضا على أن البروتين ACE بحد ذاته يمكن أن يكون علاجا فعالا للكورونا. و يمكن تحقيق هذا بحقن البروتين ACE و الذي بدوره يلتصق بالبروتين الفيروسي سبايك عوض أن يتفاعل هذا الأخير ببروتين ACE المتواجد على سطح الخليّة.

ثالثا، يمكن أيضا تطوير أجسام مضادة للبروتين الفيروسي سبايك. و بهذا، تكون هذه الأجسام المضادة قادرة على الالتصاق ببروتين سبايك و منعه من التفاعل مع بروتين ACE المتواجد على الغلاف الخارجي للخلايا.

•••لكن•••

لكن المركبات الكيميائية و الأجسام المضادة التي تستهدف تفاعل الفيروس البروتيني سبايك و بروتين غلاف الخلية ACE ستكون فعالة جدا إذا ما كان فيروس الكورونا يدخل الخلية عن طريق البروتين ACE فقط. لكن إذا كان فيروس الكورونا قادرا على استعمال مستقبلات بورتينية أخرى متواجدة على سطح الخلية، ففعالية هذه المركبات لن تكون كبيرة.
و في هذه الحالة، الطريقة الاكثر فعالية تكون في استعمال أجسام مضادة ضد البروتين الفيروسي سبايك، لأن هذه الطريقة تركز على الفيروس و لا تأخذ بعين الاعتبار المستقبل البروتيني الذي من خلاله يدخل الفيروس للخليّة.

كما ذكرت سابقا، دخول فيروس الكورونا للخلية يتم عن طريق تفاعل بين المستقبل البروتيني ACE المتواجد على سطح الخلية و البروتين الفيروسي سبايك. و أهمية هذا التفاعل في اكتشاف أدوية لعلاج الكورونا تطرقت له سابقا.
و لمساعدة تصميم أدوية، التحصل على صورة واضحة و دقيقة لكيفية التفاعل بين هذه البروتينات أمر مهم جدا. و لتحقيق هذا قام العلماء ببناء نموذج للبروتينات التي يتكون منها “بروتين سبايك” الفيروسي. و أظهر هذا النموذج كيف يقوم بروتين السبايك بالتحرك و إعادة الترتيب لخلق فجوة يتمكن من خلالها الالتصاق ببروتين ACE المتواجد على سطح الخلية كما يوضح الفيديو المرفق. وهذه المعلومة مهمّة جدا في تصميم الأدوية.

من الإجراءات التي تجعل عملية الكشف عن فيروس الكورونا في عينات الأشخاص تستغرق وقتا طويلا، هي عملية استخلاص الحمض النووي (RNA) من هذه العينات. و لجعل هذه العملية أكثر سرعة، قام العلماء بتطوير بروتوكولات جديدة لاستخراج الRNA من عينات المرضى بطريقة بسيطة و سريعة (5 دقائق). و سيكون لهذه البروتوكولات تأثيرا كبيرا على سرعة تحليل عينات الأشخاص.

يمكنكم مشاركة هذه البروتوكولات مع اي شخص يعمل في مصالح الكشف عن فيروس الكورونا لأنها ستسهل لهم تحضير العينات.

رابط البروتوكولات:
1.
https://www.medrxiv.org/content/10.1101/2020.03.27.20044495v1

2.
https://static1.squarespace.com/static/5b7c640be2ccd1703a3da4d3/t/5e8b5aec20703d6b23513142/1586191085082/Ladha+et+al.pdf

د يوسف محلو

Leave A Reply

Your email address will not be published.