د ثامر ناشف..المحطة الرئاسية القادمة.

0

ان الدستور ينص عن نهاية العهدة الرئاسية يوم 19 افريل 2019 مع اقصاء تام لعبد العزيز بوتفليقة من الترشح لظروفه الصحية “شفاه الله وعافاه” والتي منعته لمخاطبة شعبه لازيد من 6 سنوات. اي تحرك خارج هذا الاطار من محاولات تغيير الدستور، وضع نائب للرئيس وغيرها تعتبر خيارات غير دستورية أرهقت كاهل الدولة وسترهقها اكثر مستقبلا بحكم الظرف الدولي الهش والذي يحيط بالجزائر والذي يستلزم ان تكون المؤسسة الاولى في البلاد اكثر صلابة، قوة وفاعلية. نتمنى أن يكون هذا الحل المطروح بجدية الا إنه يستوجب جهد ليس بالبسيط مع عفن الادارة، الاعلام، مفاصل المال السياسي وجماعات الضغط العفنة والموجهة بأبناء نطاف فرنسا مع ضعف مجتمعي للتهيكل وصناعة اغلبية ساحقة كما دعت اليها الجبهة الشعبية لإنهاء الوصاية الفرنسية من الايام الاولى لتشكيلها والتي قد نفهم من خلال النتائج الملموسة على الارض هو مزال خوف الشارع من المجهول وانتظار تصريح مباشر من أصحاب القوة على الارض بالتواصل دون حواجز لكسر اغلال التردد.

Leave A Reply

Your email address will not be published.