رصد سياسي

خلفيات تدشين ماكرون لمصنع ربراب

تدشين الرئيس الفرنسي “إمانويل ماكرون”   لمصنع معاجلة المياة لرجل الأعمال الجزائرى  ” يسعد ربراب” بمنطقة charle ville mézières .

و كانت زيارة الرئيس الفرنسي لتلك المنطقة للوقوف لعقد مجلس لوزرائه هناك .
و على الهامش كان هناك لقاء جمعه “بيسعد ربراب” في إطار استثمار شركة سيفيتال بفرنسا و ذلك بانشاء 3 مصانع متخصصة في الماء المقطر و فرع سيفيتال هو “EvCon” و هو فرع مجهول لحد الان .
و لم يتطرق الطرفان الى مصدر تمويل المشروع بالتحديد و الذي يبلغ 250 مليون يورو !!!!
للاشارة منطقة charle ville mézières رئيس بلديتها هو” بوريس رافينيون” من اليمين الفرنسي و تنتهي عهدته سنة 2020 و من بين اعضاء مجلسه :
_ فيرجيني ايت ماضي
_ فتيحة بانوح
_ صالح شاوشي
_ درقاوي درقاوي علاوي

إضافة الى القضايا الاقتصادية بخصوص هذه الشراكة إستغل الرئيس ماكرون اللقاء لبعث رسائل سياسية الى الجزائر حملت رغبته في زيارة الجزائر و كذلك سعي الرئيس ماكرون لجعل ملف التاشيرة اكثر مرونة و انسيابية .

و من هنا نطرح التساؤل : ربراب هو رجل اعمال و ليس سفيرا للجزائر
او موظفا بالخارجية الجزائرية او يمثل هياة سيادية بالبلاد حتى تتم مناقشه العلاقات الجزائرية .

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock