حصرى بالوثيقة _ منظمة الأمم المتحدة و عبر المكتب الجهوى تؤيد قرارات الجزائر بإبعاد المقاتلين السوريين و تدين الهجمة الإعلامية المغرضة

0
أعربت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ” فرع الجزائر ” في بيان لها اليوم السبت ، تشكيكها فى هوية السوريين المبعدين من دخول الجزائر عبر حدودها الجنوبية.

وأكدت المفوضية عبر فرعها بالجزائر عن تأييد قرار وزارة الداخلية الجزائرية منع أعضاء ينتمون لجهات مقاتلة بسوريا حسب ما كشفت عنه وزارة الداخلية أنهم و بعد تحقيقات معمقة أكدت أنهم ينتمون ” للجيش الحر السورى المعارض” .

و بعض الضجة الكبيرة التي واكبت حادثة محاولة بعض المهاجرين الدخول الى الجزائر ، و محاولة بعض المنظمات الغير حكومية ركوب الموجة بدفاعهم المزعوم عنهم ، نشرت منظمة الأمم المتحدة لحقوق الانسان عبر مكتبها الجهوي – الجزائر – في بيان لها ان الوضع مقلق ، و هناك نية سيئة للاضرار بمصالح الجزائر و تهديد امنها ، باعتبار ان المهاجرين قدموا من سوريا مرورا بتركيا ثم السودان فموريطانيا وصولا الى الجزائر ، وذلك حسب تقارير استخباراتية جزائرية ، و عرفت موجة النزوح من سوريا الى الجزائر عبر دول و محطات مدروسة تصاعدا كبيرا بعد ابداء الجزائر رغبتها في عودة سوريا الى الجامعة العربية .
كل هذا في ظل معلومات تشير الى ان المهاجرين المعنيين ينتمون الى الجيش السوري الحر الذي كان يحارب بسوريا مع فرق اخرى للاطاحة بنظام بشار الأسد .

و ختمت منظمة الأمم المتحدة عبر مكتبها الجهوى بإستنكار و تنديد لتصاعد الهجمة الإعلامية علي الجزائر من طرف منظمات دولية