حزب الدا حسين يعيش تحت وطأة الانقسامات

0

أنباء متداولة من داخل حزب جبهة القوى الاشتراكية FFS , أعضاء من المجلس الوطني شرعوا في جمع توقيعات لعقد مجلس وطني استثنائي للمطالبة بإقالة السكرتير الأول للحزب، محمد حاج جيلاني ،من منصبه.

وقال القيادي، الذي رفض الكشف عن اسمه، لموقع “سبق برس” إن مطلب عقد مجلس استثنائي طارئ، تأتي تزامنا مع توالي الاستقالات من هياكل الحزب، والتي كان آخرها استقالة الأمين الوطني المكلف بالإدارة، رشيد شايبي، أمس، بحجة عدم شرعية الأمين الوطني الأول محمد حاج الجيلاني.

و تضيف نفس المصادر ، بأن تمسك عضو الهيئة الرئاسية علي العسكري، بالأمين الوطني الأول، حاج جيلاني زاد الأمر سوء، رغم أن القوانين الداخلية لحزب الدا الحسين واضحة، ومنصب السكرتير الأول لا يتبوؤه إلا من كان عضوا في المجلس الوطني للأفافاس.

ولم ينف المكلف بالإعلام في جبهة القوى الاشتراكية، يوغرطة عبو، في اتصال مع “سبق برس” خبر نية أعضاء من المجلس الوطني عقد مجلس وطني استثنائي بواسطة جمع التوقيعات، يطالبون خلاله بإقالة محمد حاج جيلاني من منصبه، مؤكدا بأنه بأمر داخلي للحزب والقيادة ستتخذ الإجراءات اللازمة في حقهم.

و الجدير بالذكر ، أن عبد المالك بوشافع، السكرتير الأول السابق للأفافاس استقال من الديوان الاستشاري بصفته عضوا فيه، وهو نفس القرار الذي اتخذه كل من محمد عشير، الأمين الوطني للتنمية المستدامة، فضلا عن، حياة تياتي، عضو الهيئة الرئاسية.

قيادة الأفافاس صعدت اللهجة قررت إحالة 8 أعضاء من مجلسها الوطني على لجنة الوساطة وفض النزاعات بالحزب، في إجراء عقابي على مطالبهم برحيل السكرتير الأول للحزب محمد الحاج جيلاني، ويتعلق الأمر بكل من بلقاسم بن عمر، بويدر أحمد، عشير محمد، مالك صدالي، بوشافة عبد المالك (السكرتير الأول السابق للأفافاس) بوعلام حداد، حاج منصور، بالإضافة إلى تياتي حياة التي تعتبر عضو في الهيئة الرئاسية للأفافاس.