حركة حمس و مرشحها مقري لن ينسحب من الرئاسيات بعد ترشيح الرئيس بوتفليقة .

0

بعد   ترشيح   الرئيس   بوتفليقة   لعهدة رئاسية  خامسة  , امس   من طرف  تحالف  بوشارب   و اويحيى و غول  و  بن يونس  , لم  ينزعج   ابدا   المترشح  للرئاسيات   و ممثل  حركة  حمس  عبد  الرزاق  مقري  , الذي  اكد   انه  لن   ينسحب  من  السباق   مهما  يحدث   , و  ان  مجلس  شورى  حمس   هو من   قرر  المشاركة  في  الانتخابات  , و ان   حركة حمس  ستدافع   عن  حظوظها   في  رئاسيات   افريل  2019  .

و  معلوم   ان  مقري  و حمس  قام  باطلاق   العديد  من  المبادرات   منها  , التوافق  بين  المعارضة و النظام   على  مرشح  توافقي   و كام  ذلك  خلال  صيف  2018.

و بعد   فشل  مبادرته  اطلق  مقري   مبادرة   اخرى  بداية  ديسمبر   2018 , تتضمن   تاجيل   اجراء  الانتخابات   قصد  ايجاد  توافق  على  الرئيس   القادم  و ايضا   تشكيل   حكومة  توافق  وطني  , كما  نشر  مقري   على  حسابه  بفضاء  التواصل   الاجتماعي  انه  ضد   العهدة  الخامسة  و ضد  توريث   الحكم   و ضد   مرشح  فاسد .

الفشل   مرة   اخرى  كان   مصير   مبادرة  حمس   , و  صاحبه   بعث  رسائل   تشاؤم   جديدة  من  قيادة  حمس   , عن   الوضع  السياسي   بالبلاد   و ذلك  شهر  جانفي  2019  ,  مما  اعطى  شعورا  بتوجه  حمس  لمقاطعة   الانتخابات  .

لكن   تحرك  بوجرة  سلطاني   احدث   ريبة   وسط   جماعة  مقري   , و  انعقد  مجلس  الشورى  الذي  قرر  المشاركة  في  الانتخابات  , و ترشيح   عبد  الرزاق   مقري   فيها  .

و قد   عارض   مقري   العهدة   الخامسة   ,  من خلال   مبادرته  السياسية  الاولى  ثم   عرض  تاجيل   الانتخابات  سنة واحدة   ,  لكن   شاءت  اقدار  السياسة   ان  يترشح  مقري    و يواجه   الرئيس   بوتفليقة   الذي   رشحته  احزاب  الموالات   لعهدة   خامسة  . 

و مقري   يعرف   صعوبة  المامورية   و ربما  استحالة  فوزه   في  الانتخابات   لكنه   شدد  انه  لن  يسحب   ترشحه   .

و تتبادر  اسئلة    عديدة  للاذهان   منها   هل   يعول  مقري   ان  تسانده   الاحزاب  الاسلامية    خصوصا  و ان   جاب الله   قرر  مقاطعة  الانتخابات   و دعم  مرشح  توافق  , او  ان   مقري   عقد  صفقة    بمشاركته   في  الرئاسيات   ربما  ستتضح   في  المستقبل   كما  اتضحت  صفقات   سابقة  له   ?!!!!