حدة حزام تغلق مقر جريدة الفجر و تتهرب من دفع الاجور العمال لعام و نصف

0

طالب عشرات الصحفييون والمهنيون بجريدة الفجر السلطات العليا بالبلاد، من أجل التدخل لانصافهم واسترجاع حقوقهم ومستحقاتهم العالقة منذ شهور.

وجاء في بيان المنددين اطلعت عليه “رصد برس ” علي نسخة منه : نحن عمال وصحفيو يومية الفجر نطالب بالتدخل العاجل من السلطات المعنية لاسترجاع حقوقنا وتسوية وضعيتنا المهنية، حيث فوجئنا بقرار تعليق صدور الجريدة يوم 31 جانفي دون سابق انذار، بعد أن طلبت منا مديرة النشر السيدة حدة حزام التوقف عن العمل ، ووعدتنا بتسديد مستحقاتنا المالية العالقة، إلا أنها بعد ذلك تهربت من مقابلتنا، وغلقت أبواب الجريدة في وجه الصحفيين والعمال ورفضت استقبالهم منذ ذلك اليوم”.

واضاف اصحاب الرسالة “لقد حرمنا من تقاضي مستحقاتنا المالية منذ نهاية 2017، ورغم ذلك التزمنا بواجباتنا المهنية على أساس التزام ادارة الصحيفة بتسوية الوضع في أقرب الآجال، غير اننا وبعد 18 شهرا من الانتظار والمعاناة فوجئنا بغلق الجريدة في وجه العمال والصحفيين دون سابق انذار أو اشعار كتابي وبتاريخ الـ 5 فيفري 2019 توجهنا الى مقر الجريدة على أساس تلقي الأجور والاتفاق حول قرار واضح نلتزم به بطلب من مديرة الجريدة ، لكننا وجدنا المقر مغلقا بالسلاسل وقضينا قرابة اليوم الكامل ننتظر توضيحا من المعنيين دون جدوى”.

وقد ناشد اصحاب البيان القاضي الأول للبلاد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ووزير الإتصال جمال كعوان التدخل العاجل من أجل انصافهم واستعادة حقوقهم المهضومة.