جاب الله يقاطع الإنتخابات و يبحث عن مرشح توافقي

0

حدد اليوم حزب جبهة العدالة و التنمية “عبد الله جاب الله” موقفه بمقاطعة الإنتخابات الرئاسية و جاء هذا عقب الإجتماع الدورة العادية اليوم لمجلس الشورى .

و أضاف البيان النهائي لمجلس الشورى الذي تطرق بشكل أساسي لموقف حزب جاب الله من الإنتخابات  الرئاسية  المزمع إجراؤها أفريل القادم قال :  ” أن جبهة العدالة والتنمية لن تقدم مرشحا لها للانتخابات الرئاسية القادمة فإنها تعتبر نفسها معنية بها من خلال العمل مع جميع قوى المجتمع الفاعلة والمعارضة أحزابا وشخصيات من أجل اعتماد خيار الالتفاف حول مواقف موحدة وجادة بما فيها تقديم مرشح موحد للمعارضة يتبنى مشروعا متوافقا عليه يتضمن على الخصوص الإصلاح الدستوري والقانوني الذي يكفل حق الأمة في السلطة والثروة وحرية الاختيار والتصرف فيهما، ويوفر كافة الشروط الضامنة لحرية ونزاهة الانتخابات، ويكلف مجلس الشورى الوطني هيئةَ التوجيه والتأهيل والرقابة بمعية المكتب التنفيذي الوطني للعمل على تحقيق ذلك”

 

و اليكم نص البيان كاملا ؛

إن مجلس الشورى الوطني المجتمع في دورة عادية بتاريخ 26 جمادى الأولى 1440 هـ الموافق 01 فيفري 2019 م بالمقر الوطني لجبهة العدالة والتنمية بالجزائر العاصمة وبعد المصادقة على جدول أعمال الدورة المقترح من قبل رئيسه والمتضمن:
1- عرض التقرير الأدبي والمالي للمكتب التنفيذي الوطني،
2- مناقشة الموقف من الانتخابات الرئاسية.

انطلقت جلسته الافتتاحية بحضور رئيس الجبهة الشيخ عبد الله جاب الله حيث كانت له مداخلة حول الأوضاع السياسية وقد كانت محل تثمين ومباركة من قبل أعضاء المجلس ثم انطلقت أشغال المجلس في دورة مغلقة وبعد منافشة مسؤولة من قبل أعضاء المجلس حول النقاط المدرجة في جدول الأعمال سجل ما يلي:

1- يعلن المجلس بوضوح أن الاستمرار في الوضع الراهن و الإصرار على فرضه هو إمعان مقصود في جر البلد إلى مزيد من تعميق أزماته السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتعفين للوضع العام مما سيفرض مزيدا من الضغط على حياة المواطن ويشوه سمعة الوطن،

2- يستنكر المحاولات اليائسة التي تمارسها جهات معلومة في تمييع الانتخابات وتشويهها وإشاعة الأجواء القاتلة للأمل وترسيم سلوكات العمل خارج مؤسسات الدولة وخارج القانون ، والاستحواذ على السلطة خارج الأطر الدستورية والقانونية.

3- يعتبر أن الانتخابات الرئاسية في حقيقتها فرصة للشعب لممارسة سلطته في اختيار من يراه قادرا على النهوض بأعباء الأمة والوطن، ويرى أن الجزائر في حاجة إلى انهاء وضعية الانسداد السياسي وتوقيف تغلغل الفساد المالي في جميع مفاصل الدولة وهو أمر لا ينجح إلا بتعاون جميع أبنائها المخلصين للمساهمة في عمل يفرض على السلطة القائمة الخضوع لمتطلبات الديمقراطية الحقة و الانتقال السلمي للسلطة،

4- وإذ يعلن المجلس أن جبهة العدالة والتنمية لن تقدم مرشحا لها للانتخابات الرئاسية القادمة فإنها تعتبر نفسها معنية بها من خلال العمل مع جميع قوى المجتمع الفاعلة والمعارضة أحزابا وشخصيات من أجل اعتماد خيار الالتفاف حول مواقف موحدة وجادة بما فيها تقديم مرشح موحد للمعارضة يتبنى مشروعا متوافقا عليه يتضمن على الخصوص الإصلاح الدستوري والقانوني الذي يكفل حق الأمة في السلطة والثروة وحرية الاختيار والتصرف فيهما، ويوفر كافة الشروط الضامنة لحرية ونزاهة الانتخابات، ويكلف مجلس الشورى الوطني هيئةَ التوجيه والتأهيل والرقابة بمعية المكتب التنفيذي الوطني للعمل على تحقيق ذلك،

5- يعلن عن تنصيب اللجنة الوطنية للانتخابات المشكلة من المكتب التنفيذي الوطني ورؤساء المكاتب الولائية، ويدعو جميع الهياكل التنظيمية والمناضلين والمحبين للالتفاف حول مواقف الجبهة والالتزام بقرارات مؤسساتها.
(وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون)

رئيس مجلس الشورى الوطني
لخضر بن خلاف.