رصد عسكرىوطني

تهور “ايران” في مضيق هرمز تعدى كل الحدود.

إيران تجبر ناقلة نفط جزائرية على التوجه نحو مياهها الإقليمية.

أفادت وكالة الأنباء الجزائرية، اليوم السبت، بأن حرس السواحل الإيراني اعترض، أمس الجمعة، ناقلة نفط تابعة لعملاق النفط الجزائري (سوناطراك) أثناء مرورها بمضيق هرمز..

ونقلت الوكالة عن مصدر قوله في بيان أن “حرس السواحل الإيرانية اجبروا السفينة” مسدار ” على التوجه إلى المياه الاقليمية لايران،  أثناء عبورها من مضيق هرمز”، موضحة أن السفينة التابعة لشركة سوناطراك “كانت متجهة لمصفاة رأس تنورة بالسعودية”.

وأفادت الوكالة بأنه لم تنجم خسائر بشرية أو مادية عن الواقعة.

وذكرت شركة نوربالك البريطانية، المشغلة للناقلة “مسدار”، أمس الجمعة، أن أفرادا مسلحين صعدوا على متنها، لكنهم غادروا واستأنفت السفينة رحلتها.

وقالت الشركة في بيان إنه “تمت استعادة الاتصال بالسفينة، وأكد القبطان أن الحراس المسلحين صعدوا على متن الناقلة وغادروها، وأن بوسع السفينة مواصلة رحلتها بحرية”.

وكانت بريطانيا قد ذكرت أن إيران احتجزت مسدار والناقلة ستينا إمبيرو، وذلك بعدما غيرت السفينتان اتجاهما و تحركهما صوب الساحل الايراني .

وأكدت وكالة تسنيم الإيرانية للأنباء نقلا عن مصادر عسكرية أن الحرس الثوري الايراني  لم يحتجز الناقلة مسدار التي تديرها شركة بريطانية وترفع علم ليبيريا في الخليج.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock