رصد سياسيرصد عسكرىوطني

تكييف قضية “توفيق” ، “طرطاق” ، “سعيد بوتفليقة” و “حنون” في مصاف جناية التآمر على سلطة الجيش و على الدولة الجزائرية.

قال مصدر موثوق  إن قاضي التحقيق العسكري بالبليدة، أنهى سماع الثلاثي المتآمر ويتعلق الأمر بكل من شقيق الرئيس “السعيد بوتفليقة” ، والجنرال” بشير طرطاق” ومدير جهاز الاستخبارات الأسبق الفريق “محمد مدين” المدعو”توفيق” وزعيمة حزب العمال” لويزة حنون” المتواجدون رهن الحبس.

وخلص التحقيق العسكري القضائي إلى تكييف التهم المتابعين بها إلى جناية وفقا لقانون الإجراءات الجزائية المعمول به، وتتعلق التهمة بجناية التآمر من أجل المساس بسلطة قائد التشكيلة العسكرية، والتآمر على الدولة والنظام، ومحاولة القيام بالإنقلاب والمؤامرة ضد السلطة، والمساس بالمؤسسة العسكرية، الفعل المجرم والعاقب عليه قانونا.

ويجري حسب مصادرنا السماع النهائي للمتورطين، حيث سيتم توحيد تهمهم في ملف واحد لارتكابهم نفس الجناية، ومن ثمة جدولة القضية بعد الانتهاء من سماعهم في الموضوع وأخيرا محاكمتهم بعد تحديد الجلسة وفقا للقانون المعمول به.

يذكر أن دفاع المتهمين تقدموا بطلبات الإفراج عنهم، مقابل تقديم ضمانات غير أن طلباتهم قوبلت بالرفض، نظرا لخطورة الوقائع والتهم المتابعين بها والتي تهدد أمن وإستقرار الجزائر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock