تصدع كبير في بيت التحالف الرئاسي !

1

ما  يجري   في  الساحة    السياسية  الجزائرية     غريب   جدا  , و  مازاد  في  غرابته   المواقف   المضطربة  و  المتناقضة    في  بيت   ما  يعرف  باحزاب   التحالف  الرئاسي  , و ساهمت   الضبابية    التي  سادت   انعقاد  الانتخابات  الرئاسية   في  وقتها  في  كشف   تلك   التناقضات  .

البداية  كانت   مع منتصف   شهر    نوفمبر   الماضي   , اين  تم   ابعاد   جمال   ولد  عباس   من  على  راس   جبهة  التحرير  الوطني  , و تعين   معاذ  بوشارب   منسقا  عاما   للحزب  مع  حل  اللجنة  المركزية   و  المكتب  السياسي   و كذلك  حل  جميع  هياكل  جبهة  التحرير   عبر  الوطن  , و منذ   ذلك   التاريخ  تم  تجميد  اجتماعات   احزاب   التحالف  الرئاسي  , ومع  ذلك   حافظت   احزاب  الموالات  على  ترديد    خطاب  واحد     هو  دعوتهم   للاستمرارية   و مطالبتهم  من  الرئيس  بوتفليقة    الترشح  لعهدة  رئاسية    خامسة  .

و مع  بداية   شهر  ديسمبر   الماضي  , خرج   عبد  الرزاق  مقري   زعيم  حركة  حمس   بمبادرة   تتضمن   تاجيل   الانتخابات  الرئاسية  بسنة  واحدة   مع  العمل  خلالها   على  تعيين  حكومة  توافق   وطني  و مباشرة  اصلاحات   سياسية  و كذلك  التوافق  على  شخصية  الرئيس  القادم  .

مبادرة   مقري   لاقت   استغرابا  كبيرا  من  طرف   المتابعين  , و  كانت  هناك  تساؤلات   عن  سر   انقلاب   مقري  180  درجة  و  هو  الذي  كان  ينادي   في  الصيف  الماضي   باجراء  انتخابات   رئاسية    مع  تكفل  الجيش   بضمان    شفافية  العملية   .

بعدها  مبادرة   مقري   خرج   في  نفس  الوقت  رئيس  حزب  تاج   عمار  غول   بمبادرة    شبيهة  بمبادرة  مقري   تتضمن   تمديد   العهدة  الرئاسية  , مع   تعديل   الدستور   و  احتمال   خلق  منصب   نائب   الرئيس  , و قد   صرح  غول  انذاك   ان  كل   احزاب   الموالات   و  المعارضة   موافقة   على  مبادرته  ,  و  لم   ينفي   كلام  غول   الا   حزب  طلائع   الحريات   و كذلك  حزب   العدالة   , في   حين   لم  يعلق  احمد   اويحيى  و حزب  الارندي   على  مبادرة  غول   و  اكتفى  بالسكوت   , اما  حزب   الافالان   فقد  بدى  انه  موافق  على   مبادرة  غول  ,  اما   لويزة  حنون  عن  حزب  العمال   فعبرت  عن  موقف  حزبها  الذي  يرى  ان  المبادرة  غير  واضحة   و يجب  التريث   حتى تتضح  اكثر  ,  عمارة  بن  يونس  عن   الحركة  الشعبية  لم  يعلق   ايضا  على  مبادرة  غول   بل  اكتفى  بمناشدة  حركته  للرئيس  بوتفليقة  من  اجل  الاستمرار  في  الحكم  .

و طيلة   شهر  ديسمبر  الماضي  كان  لا  صوت   يعلو  فوق  صوت   مبادرة  عمار   غول  , حتى   ان  الجميع   نسي   مبادرة  مقري  و قبل   اسبوع  على  امضاء  قانون  المالية   سربت  لويزة   حنون   معلومة  مفادها  ان  الرئيس  سيقرر   قرارات   هامة   مع  امضاء   قانون  المالية  ,   و فهم   ان  الرئيس  سيقرر   تعديل   الدستور   و تمديد   عهدته   الرئاسية   و هي   المعلومة   التي  عادت  حنون  و نفتها   بعد  يوم  من   اعلانها  لذلك  .

شهر   ديسمبر   الماضي   عرف  ايضا  حراكا   داخل   المؤسسة   العسكرية  , حيث   نشر  اللواء   المتقاعد   علي  غديري   رسالة   بوسائل  الاعلام   بداية  ديسمبر , و قد   توجه   فيها  الى  قائد   اركان  الجيش   الشعبي  الوطني  , و قد  اشار  فيها  الى  ان  هناك  مجموعة  تحكم  الجزائر  متسترة  وراء  رئيس   مريض   جدا   و  دعى  فيها  غديري   قائد  اركان  الجيش  بان  يتحمل   مسؤولياته  التاريخية   للحفاظ  على  الجمهورية   الجزائرية  .

 

و بعدها   انعقد  مجلس  الوزراء  برئاسة   الرئيس  بوتفليقة   في  27  ديسمبر   الماضي  , و  هو  الاجتماع  الذي  عرف  امضاء  قانون  المالية  لسنة 2019  و ايضا  بعض   القرارات  الاخرى  لكن  لم  يكن  هناك  اي  قرار  بخصوص   الانتخابات   الرئاسية  .

بعدها  ابرقت   وزارة   الدفاع  الوطني  بيانا   يحمل  في  طياته   كلمات  شديدة  اللهجة  ضد   من  وصفتهم  بالدوائر   الخفية  , الذين   يستبقون   الحكم   على  موقف   الجيش  من  الرئاسيات  في  رد  على   رسالة  اللواء  المتقاعد  علي  غديري  , كما  حمل  البيان   تاكيد  الجيش  على  حماية  الدستور  .

و بعدها   مباشرة   رحب  الافالان   ببيان   وزارة  الدفاع   , و قال  ان  البيان   وضع  النقاط   على  الحروف  , كما  لوحظ   انخفاض   خيار    التمديد   او  تعديل  الدستور   كما  انقلب  عمار  غول   على  مبادرته   في  صورة   هزلية   تعكس   حال   بعض   السياسيين   في  الجزائر  .

بعدها   خرج  مقري   متهما  اطرافا  خفية  بافشال   مبادرته   , و ذكر   منها   مؤسسة  الجيش   و  المخابرات  و  الاسلاميين   , كما  كشف  مقري   ان  مبادرته   جاءت   بعد  لقاء    مع  مستشار   الرئيس  و  اخيه  في  نفس  الوقت  سعيد   بوتفليقة  , كما  لمح  مقري   حسب   بعض  وسائل  الاعلام  ان  عائلة   بوتفليقة   لا  تريد   ترشح  اخيها   لانه  مريض   جدا   لكن   تخشى   في  نفس  الوقت   من  انتقال  الحكم   لاطراف  اخرى   تسعى  في  المستقبل   للانتقام  !!

و لم  يؤكد  مقري   هذا  الكلام   لحد  الان  في  حين  يتساءل  البعض   حول  ما  يقوم   به  مقري  و هل  اصبح   ناطقا  باسم   عائلة  بوتفليقة  ?!!!!

و كانت   صبيحة   الجمعة  18  جانفي  2019  حافلة  بالاحداث  , حيث  نشرت   وكالة  الانباء   الجزائرية   خبرا  يتضمن  امضاء  الرئيس   بوتفليقة  لمرسوم   استدعاء   الهياة  الناخبة  و ان  تاريخ   الرئاسيات   سيكون  يوم  18  افريل   المقبل  , بعدها   خرج  عمار  غول   مباشرة  و  رحب  بالبيان   و دعى  الرئيس   للترشح  لعهدة  خامسة  .

حزب  الارندي   الذي  كان  يوم  امس  يعقد  اجتماعا  لمكتبه  الوطني   رحب  ايضا   ببيان  استدعاء  الهياة   الناخبة  , و  كرر   مناشدته   للرئيس   بالترشح   لعهدة  خامسة  , لكن  المثير  للانتباه  هو  تصريح  احمد  اويحيى   لوسيلة   اعلامية   و قال  ان  الارندي  كان  ضد  تاجيل   الانتخابات  و كان  مع   اجرائها  في  تاريخها  و احترام  الدستور  , و هنا   يتساءل   مراقبون  عن  السبب  وراء  اخفاء  اويحيى  لموقفه  من  تاجيل  الانتخابات   حتى  صدور  المرسوم   الرئاسي   المحدد  لتاريخ  انعقادها  , و كيف  ان  اويحيى  لم  يكذب  كلام   غول   عن  قبول  جميع   الاحزاب   بمبادرة  تاجيل  الانتخابات  شهر  ديسمبر  الماضي ?!!

و في  نفس  الوقت   خيم  السكوت   في  بيت  جبهة  التحرير   الوطني  , منذ   يوم  امس  حيث  لم  يتسرب  اي  تعليق  على  بيان  استدعاء  الهياة  الناخبة  , من  طرف  الافالان   و   هو  سكوت   مريب   حسب  متابعين   و ماذا   يقول   الافالان   و هو من  كان   تقريبا   مع  غول   في  صف   تاجيل  الانتخابات  , و  هل  سيحدد  الافالان   تاريخ  انعقاد   مؤتمره   الاستثنائي  , و حسب   نفس   المراقبين   فان الافالان   ربما   مازال  ينتظر   الايعاز   الذي   يحدد  مصير   الانتخابات   الرئيسة  القادمة   و كذلك   الرئيس   القادم   للبلاد  !!!