تجدد إحتجاجات السترات الصفراء للأسبوع العاشر

0

دعت حركة “السترات الصفراء” إلى تحرك جديد ، اليوم السبت، في عدد من المدن الفرنسية بمشاركة أعداد كبيرة من المتظاهرين، في تحدٍّ جديد للرئيس إيمانويل ماكرون.

وحسب الحركة “ستتركز التظاهرات في باريس وليون وبوردو وتولوز وليل وروان”، ومن المتوقع أن تكون الإجراءات الأمنية مشددة بعد أن سُجّلت، يومي السبت الماضيين، أعداد مرتفعة من المتظاهرين، بعد أن تراجعت خلال فترة الأعياد.

وفي وقت سابق ، انطلقت فعاليات الحوار الوطني، الذي دعا إليه ماكرون، في منطقة النورماندي شمال فرنسا.

كذلك التقى نحو 600 رئيس بلدية ومسؤول منتخب في بلدة جران بورتورولد البالغ عدد سكانها 3 آلاف و800 نسمة؛ لمناقشة أربعة ملفات أساسية؛ هي: القدرة الشرائية، والضرائب، والديمقراطية، والبيئة، سعيًا إلى الاستجابة لمطالب “السترات الصفراء”.

وتحدث ماكرون عن سلسلة من “الانقسامات” الاجتماعية والاقتصادية والديمقراطية، اعتبر أنها سبب غضب المتظاهرين المنتفضين منذ أكثر من شهرين على سياسة الحكومة الاجتماعية والضريبية.دعت حركة “السترات الصفراء” إلى تحرك جديد ، اليوم السبت، في عدد من المدن الفرنسية بمشاركة أعداد كبيرة من المتظاهرين، في تحدٍّ جديد للرئيس إيمانويل ماكرون.
وحسب الحركة “ستتركز التظاهرات في باريس وليون وبوردو وتولوز وليل وروان”، ومن المتوقع أن تكون الإجراءات الأمنية مشددة بعد أن سُجّلت، يومي السبت الماضيين، أعداد مرتفعة من المتظاهرين، بعد أن تراجعت خلال فترة الأعياد.
وفي وقت سابق ، انطلقت فعاليات الحوار الوطني، الذي دعا إليه ماكرون، في منطقة النورماندي شمال فرنسا.
كذلك التقى نحو 600 رئيس بلدية ومسؤول منتخب في بلدة جران بورتورولد البالغ عدد سكانها 3 آلاف و800 نسمة؛ لمناقشة أربعة ملفات أساسية؛ هي: القدرة الشرائية، والضرائب، والديمقراطية، والبيئة، سعيًا إلى الاستجابة لمطالب “السترات الصفراء”.
وتحدث ماكرون عن سلسلة من “الانقسامات” الاجتماعية والاقتصادية والديمقراطية، اعتبر أنها سبب غضب المتظاهرين المنتفضين منذ أكثر من شهرين على سياسة الحكومة الاجتماعية والضريبية.