بن غبريط رمعون تراوغ و لا تعتذر !

0

خلال   ردها   على  سؤال   نيابي    بالمجلس  الشعبي   الوطني ,  اليوم   الخميس  حول   قضية   منع  الصلاة   بالمدارس    صرحت  ” بن   غبريط   ” وزير ة التربية   تصريحا   اخر غريبا  جدا  من  تصريحاتها  الغريبة  , حيث  اشارت  الى  ان  فرنسا   خلال   استعمارها   للجزائر  132   سنة , لم  تستطع    تغيير   ثوابث   الجزائريين   و قالت ايضا   ان  القطاعات   في  الجزائر   متكاملة , و المدرسة   عندها   رزنامة   و عمل   تقوم به   و  المساجد   موجودة    ايضا   لتادية   مهامها  .

بن  غبريط   ارادت   تبرير   ما قامت  به ,  و تعلم  ان  الاسلام   من  ثوابث   الجزائريين   الراسخة  فيهم  , لكن   السؤال   هو  عن خلفية  تجرؤ  بن  غبريط   على  الاسلام  , و هي  تعلم   تمسك  الجزائريين  باسلامهم  !

  هل  هي  اجندة   تعمل   عليها   الوزيرة   بابعاد  مظاهر  الاسلام   عن   المدرسة   بحجة   ان  المدرسة   مهمتها   التعليم   فقط ?!!

  ام   انها   تدخل  في  اجندة  تاجيج  الراي  العام   بنية   الهائه   او   استفزازه   و كلاهما   خطير  جدا  ?!.

علما  انه  منذ  تعيين   بن  غبريط   على  راس   وزارة  التربية ,  في  5  ماي   2014  و المدرسة   تتعرض   لاهتزازات  عنيفة   بين   حوادث  تسريب  البكالوريا  , الى   فضائح   الكتاب   المدرسي   و محاولة   حذف   التربية   الاسلامية  , و حذف  البسملة من   الكتب  .