أبو اسلام منير..بدون مقدّمات ..وبوضوح وصراحة ..وفي يقين لا يخالجه شكّ :

0

كلّ من يحمل هذه الراية ويرفعها ويشيد بها ويدافع عنها ويحشد الناس حولها ويبرّر لمن يرفعها ويؤصّل له ويقدّم له المعاذير ويتأوّل لفعله فهو :
(مشروع مليشيا طائفيّة) يتمّ التحضير والإعداد لها منذ أمد ليس بالقصير ..
وهو (مشروع خيانة وعمالة) للأمّة..
وهو( مشروع طابور خامس) يتمّ توظيفه والتلاعب به والتحكّم فيه من طرف دوائر الهيمنة العالميّة.
وهو (مشروع راية جاهلية) عمّيّة منتنة تفرّق وتزرع الفتن وتضعف الأمّة أكثر ممّا هي فيه من الفرقة والفتنة والضعف.
وهو (مشروع شعوبي ) يكره الإسلام ويعاديه، ويكره العرب بسبب الإسلام ويعاديهم لهذا السبب وحده مهما قال ونمّق و زوّق كلامه وحاول التورية والتقِيّة.
وهو (خنجر) في يد (فرنسا) ومَن وراءَها سوف تستخرجه و(تطعن) به ظهر الجزائر في أيّ لحظة.
من لم يعجبه من الأصدقاء في صفحتي هذا الكلام..فليلغ الصداقة أو ليحظرني دون إتعاب نفسه في التعليقات والتبرير والتأويل والتأصيل والدفاع المخذول عمّا لا يقبل تبريرا ولا تأويلا ولا دفاعا..
والسّلام ..