بالوثائق : “امير بوخرس” عميل لقطر, و علاقة العربي زيطوط بالقصة ?!!

0

انتهى  الحال  بالمدعو  “امير بوخرس”  الذي  هاجر  من “الجزائر” ,   عبر خط  “تركيا”  الى “اوروبا” ,   و بالتحديد  الى “المانيا”  منذ  سنوات  قليلة  , و لا يسعنا  المقال  هنا  الى التطرق  لماضي  امير  بوخرس ,  و  نسبه  من باب  “لا تزر وازرة وزر اخرى “, و المهم  هنا  هو كيف  تحول  امير  بوخرس  من  مهاجر  غير  شرعي ,   الى  عميل  للعديد  من اجهزة الاستخبارات  الدولية  .

اول  بلد  دخله  امير  هو  المانيا  , وللحصول  على  وثائق  الاقامة ,  قام  امير  باعداد  ملف  طلب  “لجوء  خاص”  , حيث  كون ملفا  قدمه لمصالح  الهجرة الالمانية,   على انه  “شاذ ” جنسيا  , و ان  الشواذ  مضطهدون   بالجزائر  , لكن  ملفه  قوبل  بالرفض  , و في  هذا  الوقت  انطلق  امير  في  نشاطه,   عبر  وسائط  التواصل  الاجتماعي  , و كان  مما  يقوم  به  سرقته  لمنشورات  “محمد تمالت”  رحمه  الله  , مما ادى  بتمالت  الى  فضحه  و فضح  اعماله ,  حيث  كشف  تمالت  ان  امير  بوخرس ,  يقوم  بجمع  تبرعات  لصالح  “مجلة السياق  العربي” ,   التي  يسيرها  تمالت و ذلك  بطريقة  غير  شرعية  .

بعد  رفض  ملفه  للجوء  في  المانيا  ,  كشاد  جنسي  مضطهد  , انتقل  امير بوخرس  لفرنسا  , وهنا  توسع  نشاطه  بطريقة  لافتة  , وورد  اسمه  في  عدة تحقيقات  قضائية,  و تورطه في  ابتزاز  العديد  من  الاشخاص  , وتهديده  لهم   بفضح  صورهم او فيديوهاتهم  , و جنى  من  اعمال  الابتزاز  ارباحا  طائلة ,  كما  عمل  “امير  بوخرس” ,   على  افشال  حملة “خليها  تصدي” ,  الذي  اطلقها   العشرات  من  نشطاء  وسائط  التواصل  الاجتماعي في الجزائر ,   لمحاربة  مركبي  السيارات ,  الذي  احتكروا  سوق  السيارات  بالجزائر   , و فرضوا  اثمانا  خيالية  للسيارات  , حيث  اطلق  امير بوخرس  “حملة مضادة”  لحملة خليها  تصدي ,   يدعو فيها  الشباب  الجزائري  الى  عصيان  تلبية  الخدمة   العسكرية  .

و بعد  انطلاق  الحراك  الشعبي  في  الجزائر ,  يوم  22  فيفري   الماضي ,  ضد  العهدة  الخامسة , حاول  “امير  بوخرس”  ركوب  الموجة  , مواصلة استهدافه    و هجومه  الكبير  الغير   مسبوق ,  على  مؤسسة  الجيش  الوطني  الشعبي  , وتساءل  مراقبون  عن  من  يحرك  امير   بوخرس , و جاءت  الصور  التي  فضحت  امير  خلال  مظاهرة  الجالية  بباريس ,   يوم  17 مارس  الماضي  , حيث  تقدم  افراد  من الامن الفرنسي ,  لامير  بوخرس  و قاموا  بتوجيهه  لوجهة غير  معروفة , مما   يؤكد  على ان امير  بوخرس ,  يتمتع   بحماية  مقربة من  الامن  الفرنسي  , و عملية   الربط   بين  الحادثتين  تؤكد  قيمة امير   بوخرس  لدى الفرنسيين  .

من جهة اخرى يحدث  اتصال  بين  امير  بوخرس ,  و مقدم  “قناة  الشرق” ,   المصري  “معتز  مطر” ,   الذي  فتح  له  نافذة عبر  قناته  ,  لتتطور  الاحداث  بسرعة  و يعلن امير   بوخرس ,  انه  سيشارك  بحصة  اسبوعية  عبر “قناة الشرق  الاوسط” ,   التي  تم  اطلاقها  مؤخرا  من طرف المعارض  المصري ,   و رجل  الاعمال  “ايمن  نور”  من “اسطنبول” بتركيا ,   و ترتكز  اطلالة  امير بوخرس  عبر قناة الشرق  الاوسط ,  على  اعاذة بعض  الصور  التي  كان  ينشرها ,  بوسائط  التواصل  الاجتماعي , وايضا  مهاجمة  الجيش  الوطني  الشعبي  و   مهاجمة  قادة  الجيش  .

علما ان  “الجيش  الجزائري”  يتعرض  لابشع  الهجومات  , من طرف   اللوبي  الفرنسي  و اذرعه  داخل الجزائر و خارجها   , بعد  ان وقف  الجيش  مع  شعبه ,  ضد  العصابة  التي  تحتمي خلف  فرنسا .

و ذهب مراقبون  الى التساؤل  عن الوسيط ,  الذي  لعب  دورا  في  وصول “امير  بوخرص”  لقناة  الشرق  الاوسط  بتركيا ,  وهنا يظهر  العميل  الاخر ,   الذي  فر من الجزائر  سنة 1995 ,  بعد  كشف  خيانته  للجزائر  لصالح  الايرانيين ,  وهو  “العربي  زيطوط”  , حيث  معروف ان  العربي  زيطوط  تربطه  علاقات  بقنوات  “المغاربية”  و  “الحوار”  و ايضا   “الجزيرة”  , و واضح  ان  زيطوط  اقنع  قناة الشرق  الاوسط  , من اجل   قبول  توظيف  “امير بوخرس” ,    رغم انه لا  يملك  اي  مؤهلات  في  المجال  باعتباره  انسان  “امي”  , علما  ان “منار  منصري” و هي  معروفة بعلاقتها  مع  العربي  زيظوظ   موظفة ايضا  بقناة الشرق الاوسط , و جاءت  الوثيقة  التي  وصلتنا  , لتوضح  خيوط  “شبكة  زيطوط ”  الممتدة  من لندن  وباريس  الى الدوحة و اسطنبول  , حيث  يظهر في  الوثيقة  , ان  السفير  القطري   باسطنبول  ,يطلب  في مراسلة   للمصالح  الامنية  التركية  ,  بتوفير   الحماية   للمدعو “امير  بوخرس” ,   خلال  اقامته   باسطنبول  , لكننا  لا  نعرف  جواب  الاتراك  على طلب السفير  القطري  ,  باعتبار ان “امير  بوخرس ” لم  يتنقل  الى  اسطنبول  ,  بل   يقوم  لحد الان  بتصوير  حلقاته  بباريس  و ارسالها  للقناة  .