المحامي مقران أيت العربي أول الداعمين للواء علي غديري

0

أعلن، اليوم، المحامي والناشط الحقوقي، الأستاذ مقران أيت العربي، مساندته الصريحة والرسمية لترشح اللواء علي غديري، للرئاسيات المزمع اجراءها في 18 ابريل القادم.

وقال مقران ايت العربي، وهو أيضا عضو سابق في مجلس الأمة:”أنا أساند ترشح اللواء علي غديري لرئاسيات الـــ 18 أبريل المقبل، وسأشارك في حملته الانتخابية” . ويأتي تصريح المحامي مقران ايت العربي، عقب إبداء غديري نيته في للترشح في الاستحقاقات القادمة.

وجاء في بيان يحوزه موقع”الجزائر اليوم” أن إعلان المحامي مقران ايت العربي، مساندته للواء علي غديري، تقرر عقب محادثات جرت بين الطرفين، تم من خلالها تحديد الخطوط العريضة لمشروع الترشح.

وقال المحامي، “إن ترشح غديري لرئاسيات 2019 من شأنه إحداث نقلة نوعية وتغيير”، مؤكدا أنه” في جوّ يسوده القلق والتوتر والخوف من المستقبل المجهول، الذي ينتظر البلاد على المدى القريب، يأتي هذا الترشح المعاكس لتيار القوانين القمعية التي وضعها النظام منذ الاستقلال”.

وأكد المصدر ذاته، أن إعلان اللواء المتقاعد نيته للترشح هو بمثابة ” بادرة خير سياسية من شأنها أن تعيد توزيع الأوراق عن طريق اللجوء إلى الإرادة الشعبية، باعتبارها المصدر الوحيد للشرعية”. مضيفا ” نحن بعيدون عن شروط الاقتراع النزيه والشفاف والخاضع للاعتبارات القانونية والأخلاق السياسية، إلا أن الظروف الحالية تفرض علينا الخروج من صراعات الأجهزة والمواجهات بين الجماعات، والنقاش المحصور في الدوائر السرية لإدماج المواطن في الخيارات التي تحدّد مستقبله ومستقبل أبنائه”.

وشدد المحامي مقران ايت العربي بالقول” لن يتسنى للجزائر أن تتجنب الأمر الواقع الذي فرضه النظام التعسفي وما انتهجه من ممارسات قد تؤدي بالبلاد إلى مزيد من الخراب والمآسي، إلا إذا سلكت سبيل الديمقراطية بكل ما تحمله من تعبير سلمي”.

وخلص مقران أيت العربي إلى أن ” هذه الوضعية المحفوفة بالخطر على التماسك الوطني والسلم المدني مرهونة بوعي كل المواطنين الذين هم مدعوّون اليوم في إطار الاحترام الواجب للقناعات الفردية، لينضمّوا ككيان واحد إلى هذه الانتفاضة السياسية التي ستسمح بعودة الأمل عن طريق بناء عهد جديد