الطاكسي النسائي

0

رغم أن عمل ” سائق سيارة الأجرة ” خاص بالرجال فقط حسب التقاليد الإجتماعية ، إلا أن بعض النساء دخلن مجال هذا العمل و كسرن العرف السائد الذي خصص هذا العمل للرجال دون النساء ، في رحلتي البحثية حول هذا الموضوع صادفت بعض النساء العاملات في هذا المجال ، أول ملاحظة دونتها بعد لقائهن أنهن نساء غير مهتمات بآراء الناس أو نقدهم ، هن مهتمات فقط بالعمل و كسب القوت .

أول سائقة سيارة أجرة إلتقيت بها أو كما يسميهم البعض ” صاحبة الطاكسي النسائي ” أخبرتني أنها مرغمة على هذا العمل ، فبعد وفاة والديها و مرض زوجها لم تجد عملا تكسب به قوت عائلتها أو توفر به أدوية لزوجها المريض ، أخبرتني أنها في البداية كانت تفكر في بيع سيارة زوجها ثم تراجعت عن هذا القرار لأن السيارة هي كل ما يملكونه و قررت بعد ذلك أن تجعل من السيارة ” سيارة للأجرة ” و عملت في هذا العمل ثلاث سنوات .
” سائقة سيارة للأجرة ” أخرى إلتقيت بها هي شابة عزباء إتخذت من سيارة والدتها ” طاكسي نسائي ” أخبرتني أنها قررت العمل في هذا المجال من أجل توفير المال الكافي الذي تحتاجه في حياتها اليومية ، أخبرتني أيضا أنها تتعرض لإنتقادات كما أنها تعرضت لمضايقات لهذا السبب هي تقوم بنقل أشخاص تعرفهم فقط ، سألتها ماذا تقصد بأشخاص تعرفهم فقط ؟ فأخبرتني أنها تتعامل مع عائلات و نساء تعرفهم حق المعرفة في حياتها اليومية يتصلون بها كلما أرادو التنقل لمكان ما ، طلبت منها أن تصارحني لما خصصت عملها مع أشخاص تعرفهم فقط فأخبرتني أنها وقعت ضحية لمشكلة من قبل حيث أن أحد زبوناتها تعرضت لسرقة داخل سيارتها و أضطرت بعد هذه الحادثة لدفع تعويضات مالية للمتضررة .
صاحبة طاكسي نسائي أخرى كان لي لقاء معها أخبرتني أن حالتها المادية جيدة ، كما أنها لا تقوم بهذا العمل إلا في أوقات الفراغ أو عندما يتصلون بها للمشاركة في عرس ما ، أخبرتني أنها لا تهتم لآراء الناس أو إنتقاداتهم كما أن هذا العمل بالنسبة لها هو عمل إضافي فقط و لا تهتم لمدخوله ، أخبرتني أنها تحب سياقة السيارة لذا في كثير من الأحيان تلجأ لهذا العمل عندما تشعر بضيق أو تشتاق لسياقة السيارة .

سألتهن جميعا عن تعاملاتهن مع الرجال فأخبرنني أنهن لا يحببن ذلك ، و نادرا ما يقمن بالتعامل مع الرجال ، فسألتهن عن السبب فكانت الإجابة نفسها أنهن يخفن من التعامل مع الرجال بحكم أنهن إناث و أن مجتمعنا لا يرحم .

لو سمحت لي الفرصة لوسعت ميدان بحثي ليشمل عدة ولايات و مناطق حتى يكون مقالي معالجا لهذا الموضوع بأدق تفاصيله ، نستطيع القول أن عمل ” سائق الأجرة ” لم يعد عملا رجاليا فقط و من المتوقع أننا مستقبلا سنجد النساء تقبلن على هذا العمل بشكل أوسع ، أما إنتقادات الناس ربما ستختفي و ربما ستقل و ربما لن تختفي ، في نظري مادمنا نعمل عملا بمجهودنا الخاص و بشكل محترم لا نضر به أحدا من الأحسن أن لا نهتم بإنتقادات المجتمع و أن نعمله .