دولي

الصبن ترغص السماح لسغن عيكرية أمريكية زيارة موانئ “هونغ كونغ”

قال مسؤولون أميركيون الثلاثاء 13 أغسطس (آب) 2019 إن “الصين رفضت طلب سفينتين حربيتين أميركيتين زيارة هونغ كونغ في الأسابيع المقبلة، وسط تفاقم الأزمة السياسية في المستعمرة البريطانية السابقة ودخول البلدين في مشاحنة كلامية بسبب التظاهرات المؤيدة للديموقراطية في المدينة”.

وأعلن أسطول المحيط الهادئ الأميركي أن سفينة النقل “يو أس أس غرين باي” طلبت الزيارة في وقت لاحق هذا الشهر، بينما طلبت السفينة الحربية “يو أس أس لايك اري” التي تحمل صواريخ موجهة الزيارة في سبتمبر (أيلول) 2019.

وذكر أحد المسؤولين أن الصين لم تذكر سبباً محدداً للرفض لكن هذا التحرك ليس الأول من نوعه.

احتجاجات هونغ كونغ

ومنذ أسابيع تستمر الاحتجاجات في هونغ كونغ، المستعمرة البريطانية السابقة التي تتمتع اليوم بشبه حكم ذاتي، حيث شلّت التظاهرات الثلاثاء 13 أغسطس مطار المدينة لليوم الثاني.

وتعتبر بكين أن الاحتجاجات المناهضة للحكومة ممولة من الغرب، من دون أن تقدم حتى الآن أي أدلة تدعم مزاعمها.

وفي بداية الشهر طالبت بكين الدبلوماسيين الأميركيين المقيمين في هونغ كونغ بـ “التوقف عن التدخل” في شؤون المدينة، بعد تقارير عن لقائهم بنشطاء مؤيدين للديمقراطية.

وواجه الرئيس الأميركي دونالد ترمب انتقادات داخل واشنطن، لتفاديه استخدام عبارات قاسية في رده على تعامل بكين مع المتظاهرين الذين يحتجون على تراجع الحريات في هذا المركز المالي العالمي.

وآخر زيارة لسفينة حربية أميركية الى هونغ كونغ كانت في أبريل (نيسان) 2019.

وفي سبتمبر 2018 ومع تصاعد الحرب التجارية بين واشنطن وبكين، رفضت الصين أيضاً منح السفينة البرمائية الهجومية “يو أس أس واسب” إذناً لزيارة هونغ كونغ.

عودة الملاحة إلى طبيعتها

إلى ذلك، عادت حركة الملاحة إلى طبيعتها في مطار هونغ كونغ صباح الأربعاء 14 أغسطس، واستأنفت الطائرات إقلاعها وفقاً للجدول المحدد، وذلك بعد الفوضى التي تسبب بها المتظاهرون المؤيدون للديموقراطية الذين اعتصموا داخل قاعات الركاب وقاموا بشل العمل في المرفق، الذي يُعد أحد أكثر المطارات ازدحاماً في العالم.

وأظهر الموقع الإلكتروني للمطار على الإنترنت إقلاع عشرات الرحلات الجوية، إضافة إلى عشرات أخرى من المقرر أن تقلع في وقت لاحق اليوم، على الرغم من تأخر الكثير منها

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock