الرجل الغربي

0

الرجل الغربي من أوسم رجال العالم بدون منازع ، هذه الوسامة ليست بسبب إمتلاكه لعيون ملونة و شعر أشقر ، فمن بينهم من يمتلكون عيونا بنية و شعرا أسودا و وسامتهم تصنف في المراتب الأولى ، لذا من الخطأ أن يظن بعض الرجال أن الوسامة مرتبطة بلون الشعر و الأعين و من الحماقة أيضا أن نجد شابا يقوم بصبغ شعره لأنه يظن أن هذا الفعل سيحوله لرجل غربي !

ما يميز الرجل الغربي كثيرا و ما يجعل النساء ينجذبن له ( خاصة في الدول التي ليست غربية ) هو بنيته الجسدية الرياضية و تصرفاته النابعة من صفاته ، و الصفات من أكثر ما تركز عليه المرأة خاصة الباحثة عن الأمن و الحب و الدفء و النجاح ، و في وقتنا الحالي أي في عصر التكنلوجيا و العلم أصبحت المرأة تبحث عن الرجل الذي يكون لها شريكا و سندا أكثر من بحثها عن رجل من أجل الزواج ، لهذا السبب أصبحت النساء تعزفن عن الزواج في كثير من المجتمعات خاصة العربية .

المسلسلات و الأفلام الغربية جعلت المرأة ( في المجتمعات التي لا تنتمي للغرب ) تتأثر بالرجل الغربي كثيرا كما أن عصرنا المتطور ساعد في التعرف على حضارات غيرنا ، و لو تقوم بتحليل و دراسة تصرفات الرجل الغربي خاصة إن تصادقت معه أو سافرت لموطنه ، ستجد أنه يتميز بالصفات التالية :

– المرونة في تقبل الرأي الآخر : حيث إنه من السهل على الرجل الغربي تقبل وجهات النظر المختلفة ، و من الممكن أن يغير وجهة نظره إذا رأى أنه على خطأ ، فهو شخص يتقبل النقاش بدون تعصب ، محاور جيد لزوجته و أبنائه ، كما أنه إن وجدك مخطئا سينتقدك بأدب و يبرر لك رفضه بأدب ( هذا ما تبحث عنه كل أنثى ) .
– الواقعية و الخيالية في آن واحد : هو شخص متزن ستجده يتصرف بواقعية في الأحداث الخطرة أو التي تتعدى حدود مملكته و لا يلين معها ، و يتصرف بطريقة خيالية مع أشخاص معينين في اللحظات التي يريد أن يمنح الحب فيها مثل زوجته و أبنائه ( و هذا ما تتمناه كل أنثى رجل يحميها من الخطر و يمنحها الحب ) .

– النشاط الدائم : الرجل الغربي نراه دائماً في عجلة من أمره لأنه يؤمن بمبدأ أن الحياة قصيرة جدا و أن الوقت مخادع ماكر ، كما أنه يؤمن أنه يجب على الإنسان أن يعيش حياته بشكل منعش و ممتع و عليه أن يستغل كل لحظة من حياته لعيشها .
– البهجة و المتعة : الرجل الغربي يحب الفرح و لا يحب الحزن و يكره أي شيء حزين ، حتى في أحزانه ستجده سرعان ما يتناسى أحزانه و ينطلق للحياة من جديد هو محب للحرية يكره القيود لذا لا يقيد نفسه بأي شيء حتى لو كانت ذكرى ، هذا لا يعني أنه سيغفر لمن أساء إليه أو أنه رجل عديم المشاعر بالعكس و من الخطر أن تتلاعب مع الرجل الغربي هو ينسى ما يقيده أو يسلم قدره لما كتبته الحياة ، لكن الفاعل يصنف في دماغه أنه مجرم و يقوم بتهميشه أو الرد عليه متى سمحت له الفرصة بذلك .
– كبرياؤه و عناده : الرجل الغربي لا يستسلم بسهولة و لا يقدم التنازلات ، هو يرى أن تقديم التنازلات تصرف خاص بالنساء ، حتى في الحب عندما يقع ضحية للخيانة لا يسامح ! أيضا إن كان لا يحب أحدا فلن يحبه أبدا .

– الاجتماعية : هو إنسان نشط إجتماعياً و لديه القدرة على إنشاء عدد كبير من العلاقات الاجتماعية لا يهتم لإختلاف غيره عنه أو لأي عرق ينتمي ، كل ما يهمه أن يكون متواجدا في كل مكان في نظره هذا سيساعده في كسب علوم جديدة و معارف مفيدة ، كما أنه يحب الإنفتاح في علاقاته مع الناس و المجتمعات الأخرى و يكره اللف و الدوران هو شخص يتصرف بتصرفات مباشرة دون نفاق ، و لأن شخصيته مرنة فستجده يغير أساليبه في الحوار أو التعامل وفقاً لما يناسب الشخص الذي يتعامل معه أو حسب نوع تفكيره أو تقاليده و هذا ليس نفاقا بل هذا ناتج من إحترامه لغيره و من حكمته ( لكل مقام مقال ) .

– حب الإبتكار : يسعى دائماً للتجديد و الابتكار لأنه يكره التخلف ، كما أنه يميل دوماً إلى تجربة الأنشطة المبتكرة ، و يفضل ممارسة الأنشطة المختلفة ، هذا لا يعني أنه يهمش الأمور القديمة بالعكس هو شخص أصولي و حريص على الإحتفاظ بالأمور القديمة لكنه يخصص لها مكانا خاصا بها و لا يخلطها مع حياته اليومية ، فهو يرى أن الأشياء القديمة لو تختلط بحياتنا اليومية ستجعلنا عبيدا للماضي أو تجعل البعض يركزون على عادات الجاهلية الخاصة بالماضي .

– القيادية : هو يحب القيادة و لا يحب التبعية ، و يركز على هذا المعيار عندما يكون بين غيره من الرجال هو لا يهتم بالعنصر النسوي ، المرأة في فكر الرجل الغربي هي شريكة الحياة ، الرجل الغربي يرى أنه القائد الذي يحمي المجتمع و المرأة هي العنصر الذي يربي المجتمع ، و يرى أيضا أن القيادة تعني السيطرة على الجانب القوي أي الجانب الذكوري ( المرأة مخلوق ضعيف ) .

الفضولية في جمع العلم و المال : بسبب فضوله وصل الإنسان إلى سطح القمر ، هو كثير الأسئلة في الأمور الخاصة بالكون أو كسب المال ، و لا يعمل عقله في البحث عن أفعال غيره بالنسبة له هذا أمر تافه و مضيعة للوقت و لن يجلب له حياة ممتعة .

– البساطة : هو شخص بسيط في تصرفاته و تحركاته في ملبسه و مشربه ، لا يضخم الأمور و لا يتحدث إنطلاقا من أفكار ناتجة من وسواس ، يتحرى عن الأمر بالأدلة و يغلق القضايا المتشعبة أو التي يملؤها اللف و الدوران .

قد تتواجد صفات الرجل الغربي برجال من ثقافات أخرى لكن هذا الأمر نادر حاليا ، و إن وجد فستجد أن سببه الرئيسي هو إحتكاك هذا الشخص بحضارة غيره أو تمتعه بثقافة عالمية واسعة ، في الحقيقة الفرق بين الرجل الغربي و غيره من الرجال يكمن في أنه شخص ” متزن و مثقف ” ، الثقافة تكسب صاحبها شخصية قوية و رائعة .

الرجل الغربي