الرئيس الأمريكى “ترامب” يفاجئ الجميع و يصرح الشرق الاوسط أفضل بكثير فى زمن “القذافى” و “صدام”.

0

تصريحات مفاجئة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب يقول فيها ( أن الشرق الأوسط كان أفضل حالا بوجود الرئيس الليبي الراحل “معمر القذافي” والرئيس العراقي الراحل “صدام حسين“) .

وhttps://youtu.be/5nKokYJsQ38?t=1

ردا على سؤال وجه له أحد الإعلاميين في مقابلة تلفزيونية عن تصريحات سابقة له قال فيها “إن الشرق الأوسط سيكون أفضل حالًا بوجود القذافي وصدام حسين والأسد في السلطة” ، رد “ترامب” قائلا أنه لم يقل “الأسد”، مشددا على أن انتشار الإرهاب في ليبيا والعراق يؤكد أن وجود “صدام” و”القذافي” كان أفضل لهم، متابعًا بقوله ، إن “صدام حسين” كان يقتل الإرهابيين في الحال.

فيما وصف الرئيس الأمريكي، “صدام” بـ”الشخص الفظيع”، إلا أن حال العراق كان أفضل في فترة حكمه ما عليه الآن، حيث بات ساحة لتدريب الإرهابيين، وفق قوله

متابعا بقوله “أنه لم يعد أحد يعرف ليبيا، ولم يعد هناك وجود للعراق، لقد دُمروا تماما، ولم تعد هناك سيطرة ولا أحد يعرف ما الذي يجرى هناك.”.

وقال ترامب إنَّ العالم كان سيكون أفضل بوجود “صدام حسين” و”معمر القذافي” في السلطة، متابعًا أن “انتهاكات حقوق الإنسان التي كانت تحدث في عهدهما يحدث أكثر منها الآن، والناس تُقطع رؤوسهم ويتم إغراقهم في العراق وليبيا”..

بينما وصف ترامب ليبيا وسوريا والعراق بـ”الكارثة”، قائلًا: “الشرق الأوسط بأكمله كارثة كل ذلك حدث بسبب هيلاري كلينتون وباراك أوباما”، على حد قوله.

واستطرد الرئيس الأمريكي بقوله أنَّ “الأسد” ليس شخصًا جيدًا لكّن الولايات المتحدة الأمريكية تقدم دعم بمليارات الدولارات لمتمردين لا نعرف هويتهم الحقيقة، ويعتقد كثير من الناس أنهم يتبعون تنظيم “داعش”..متابعا بقوله..
“..نحن ننفق مليارات الدولارات لتنحية الاسد على أشخاص لا نعرف من يكونوا”، مؤكدًا أن ذلك تصرف غير ذكي لأن بلاده تحتاج إلى إعادة البناء بعد أن وصلت ديونها لـ19 ترليون دولار، وأن البنية التحتية الأمريكية “كارثية”، وأن المطارات والطرق والمدارس كل ذلك يحتاج إلى إعادة التفكير..”

فيما أكد “ترامب” أن الولايات المتحدة الامريكية تنفق تريليونات الدولارات في الشرق الأوسط ولم تجني شيئًا على الإطلاق..