تاريخ و هويةثقافةمنوعاتوطني

الباحث `لخضر بن كولة` … يكتشف أصل كلمة “أمڤاس/أمڤاز “

كيف يتمّ التّبرّك بالإله أسڤاسأمڤاس/أمڤاز “؟

و ما هي علاقة هذا الإله “مڤاز/مڤاس” بالإله الأنثى “قبايلية/Kybel” التي كانت في بلغاريا و جاء بها الزواف للجزائر ؟.

عبارة “أسڤاس أمڤاس” تظهر عفويةً و بريئة و لكنّها تُبطن الشرك و الوثنية التي يحاول الشرذمة غرسها و ترسيخها في عقول أبنائنا و إليكم الدليل العلمي لدلالة هذه العبارة التي أدخلتها الشرذمة في طقوسها الوثنية.
الباحث Ulrike Peter في كتابه Coinage and identity in roman provinces يؤكد لنا في صفحة 110-111 بأن كلمة “أ -مڤاس/أ-مڤاز / Megas ” تدلّ على الإله “Theos Mégas ” التي تعني “الإله مڤاز/مڤاس ” ، هذا الإله الذي كان معبوداً و مُقدّساً في منطقة كبيرة من الضفّة الغربية للبحر الأسود جنوب في جنوب روسيا و لديه معبد كبير في مدينة ” Odessos ” البلغارية [فارنا/Varnaحالياً ] منذ القرن الرابع قبل الميلاد في فترة الهيمنة الإغريقية .

و من هنا تتضح لنا أن دلالة “اسڤاس امڤاس” ليست إلاّ عبارة توسّلٍ و دعاءٍ للإله ” مڤاس/megas” الذي إتّخده العنصريون الزواف رمزاً و إلهً يلتفّون من حوله و يقدّسونه و يدعونه لبناء قومية وثنية جديدة قدوةً و تقليداً للثقافة الرومانية و طقوس بداية السنة الرومانية لشهر ” Janus/ianus”.
كما تؤكد الباحثة Dobronka Chiekova في المجلة العلمية Publication Universitaire Eurpèenne أن هذا الإله ليس من أصول اغريقية و إنما هو من اصول بابلية -شرقية .

هذا الإله “Megas ” يظهر عادةً في الرسومات الأركيولوجية مع الإله الأنثى ” Kybele/قبايلية” و التي سبق أن نشرت مقالاً للتعريف بها .
مدينة Odessos البلغارية تبعد حوالي 200 كلم عن منطقة Kabyle البلغارية.

الوسوم
أسقاس أمقاز الاله أمڨاز العام الامازيغي رصد برس لخضر بن كولة
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق