إحتجاجات لثالث يوم في دائرة القرارة ولاية غرداية وسكان الدائرة يموتون في صمت وإهمال السلطات

0

إن الوفيات الكثيرة بمستشفى الشهيد محمد شريفي بالقرارة كانت جراء اهتراء أجهزة التنفس وضعف ضخها للأكسجين، وكذا افتقار المؤسسة لطبيب الإنعاش، وهو ما دعا المحتجين للخروج حفاظا على أرواح مرضى الكورونا خاصة منهم أصحاب الأمراض المزمنة وكذا الحوامل وكبار السن , وكما أعرب أحد متابعينا في هذا الشأن بالوضع الكارثي الذي أدى إلى تحديد مجموعة من المطالب ومن بينها فتح تحقيق جدي وعاجل في التسيير الكارثي للمؤسسة الاستشفائية الشهيد محمد شريفي بالقرارة ومتابعة كل المسؤولين المباشرين في الوضعية الكارثية للمستشفى والتي أدت إلى ارتفاع حالات الوفايات بشكل رهيب و إيجاد حل نهائي للمشاكل التي يتخبط فيها قطاع الصحة بالبلدية و تزويد المؤسسة الاستشفائية بكل الوسائل الطبية اللازمة، وفي مقدمتها أجهزة التنفس الاصطناعي والإنعاش، سيارات الإسعاف، التعجيل بإكمال أشغال مستشفى 120 سرير، في أقرب الآجال، وهو المستشفى الذي شهد تأخرا كبيرا في الإنجاز، علما أن طاقته الاستيعابية لن تكون كافية لدائرة يقطنها ما يقارب 80 ألف مواطن و التحقيق في 240 مليار التي رصدت لبناء مستشفى 120 سرير منذ 2007 ولم ينتهي بناؤه لحد الساعة.