دولي

الأمير “تركي الفيصل” يقصى من إلقاء محاضرة فى جامعة هارفرد الامريكية على خلفية مقتل” الخاشقجى”

جامعة “هارفارد” الأمريكية قد اعتذرت عن استضافة الأمير السعود “تركي الفيصل”.

الأمير “تركي الفيصل”  الرئيس السابق للإستخبارات السعودية، وسفير الرياض الأسبق لدى واشنطن ، يتعرض للاقصاء  .
وقد نقل التقرير عن الفيصل، خلال مقابلة معه في منزله ب”فرچينيا” شعوره بالاستغراب من رفض استضافته، قائلا.
“أنني بساطة، لا أستطيع فهم كيف لشخص مثلي أن يكون له علاقة بأي مما يحدث في المملكة، وأن يتعرض للغمز، أو يوصم بالذنب من مؤسسة مثل هارفارد

و أضاف لقد تلقيت الملاحظة ، وبأدب شديد بأنه قد لا يكون هذا هو الوقت المناسب لك للحضور وإلقاء محاضرة بسبب قضية خاشقجي..”.

وقد انتقد الفيصل الاعتذار منه، قائلا.. “يجب تشجيع المشاركة الأكاديمية وتبادل الناس للمعرفة بدلا من إيقافها أو توقفها”.

فيما لفت التقرير إلى أن جامعة “هارفارد”‘لم ترد على طلبات التعليق بشأن اعتذارها من الفيصل، مشيرا إلى أنها تتمتع بعلاقات طويلة مع العائلة الحاكمة السعودية، وسبق لها أن قبلت مبلغ 20 مليون دولار من الأمير الوليد بن طلال عام 2005 لتوسيع قسم الدراسات الإسلامية فيها.
لكن الفيصل أشار إلى أن “الملك سلمان” طلب منه الحديث إلى أقارب الصحفي “جمال خاشقجي” المقيمين في الولايات المتحدة، بمن فيهم زوجته السابقة وأولاده، على خليفة علاقته الشخصية به خلال عمل “خاشقجي” معه بسفارتي لندن والولايات المتحدة. ونفى في الوقت ذاته أن يكون في مهمة رسمية لتغيير “الانطباعات أو إعادة تأهيل سمعة ولي العهد “محمد بن سلمان”، الذي وُجهت إليه العديد من أصابع الاتهام من قبل سياسيين بالوقوف وراء عملية اغتيال “خاشقجي” داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock