دوليرصد عسكرى

ارهابي تكساس: لا تلوموا “ترامب” على ما فعلت….. كرهي للمهاجرين سبق عهد” ترامب” .

وكشفت الشرطة أن المتهم بالهجوم الذي خلف عشرات القتلى والجرحى بين المتسوقين، هو رجل عمره 21 عاما، صاحب بشرة بيضاء ويدعى” باتريك كروزياس”.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن جارة سابقة للارهابي، أن الرجل كان وحيدا منعزلا جدا، لا يتواصل مع أحد تقريبا، ويسيئ الكلام دائما عن أصحاب عمره الذين انخرطوا في فعاليات رياضية أو موسيقية بالكلية التي درس فيها.

وفي صفحة له على أحد مواقع التواصل الاجتماعي، كتب “كروزياس” في وقت سابق أنه لا تطلعات له أبعد من التمتع بالحياة العادية، وأن العمل بشكل عام شيء مفرح، وأنه يتطلع لمهنة في تكنولوجيا الكمبيوتر، كونه يقضي 8 ساعات يوميا وراء الكمبيوتر.

وأضاف أنه لم يشارك أبدا في النشاطات خارج البرنامج الدراسي في الكلية بسبب “افتقارها للحرية”.

وأعلن “كروزياس” عن نيته تنفيذ الهجوم في بيان مكون من 4 صفحات، مليء بالأخطاء المطبعية والنحوية نشره تحت عنوان “الحقيقة المزعجة” قبل نصف ساعة تقريبا من الهجوم، وقالت الشرطة إنه رغم علمها بصدور المنشور، لم يكن لديها متسعا من الوقت لتحديد هوية الناشر وهدف الهجوم المحتمل.

سفاح تكساس: “طوال حياتي كنت استعد لمستقبل لم يعد موجودا حاليا” :

 

ويكشف بيان “كروزياس” مشاعر خيبة الأمل والإحباط الممزوجة بالغضب إزاء الواقع الأمريكي لدى شخص اعتنق الفكر العنصري وعقيدة تفوق العرق الأبيض.

ونقلت قناة “أي بي سي” عن مصادر أمنية، أن “كروزياس” قال للمحققين بعد اعتقاله إنه كان ينوي قتل أكبر عدد ممكن من المكسيكيين، مضيفا: “حتى لو كان لضرب أهداف أخرى من غير المهاجرين تأثير أكبر، لكن خيار قتل أبناء جلدي الأمريكيين لم يخطر ببالي أبدا”.

ومن سخرية القدر، تبين أنه لم يكن في المتجر المنكوب سوى 3 مكسيكيين بين القتلى الـ20 الذين سقطوا في الهجوم.

وفي بيانه، زعم “كروزياس” بأن هجومه كان ردا على الغزو “الهسباني” في إشارة إلى المنحدرين من دول أمريكا اللاتينية، الذين يعتبر تدفقهم على الولايات المتحدة سببا رئيسا لـ”تعفن” البلاد من الداخل.

ويبرئ “كروزياس” نفسه من أي ذنب في قتل “الهسبان”، ويقول: “هم المحرضون الحقيقيون وما أفعله أنا هو دفاع عن بلدي من الاستبدال الثقافي والعرقي الذي يحمله الغزاة”.

ويؤكد كروزياس تأييده لسفاح نيوزيلاندا “برينتون تارانت” والأفكار الواردة في بيانه “الاستبدال العظيم”، مشيرا إلى أن “الهسبان” لم يكونوا في دائرة استهدافه قبل أن اطلع على ذلك البيان.

وعبر” كروزياس “عن معارضته للزواج المختلط، معتبرا أنه “يدمر التنوع العرقي ويتسبب في أزمة الهوية” وأضاف أنه يرفض فكرة “ترحيل أو قتل جميع الأمريكيين غير البيض” كون الكثيرين منهم قد استقروا في البلاد منذ زمن طويل وأسهموا في بناء أمريكا، ويرى أن الحل الأنسب يتمثل في تحويل الولايات المتحدة إلى كونفدرالية وتقسيمها إلى كيانات إقليمية منفصلة على أن يكون لكل عرق كيان واحد على الأقل.

وتوصل” كروزياس” إلى استنتاج أنه ليس هناك من وسائل سلمية لوقف انهيار الدولة الأمريكية في ظل خذلان الديمقراطيين والجمهوريين لها على مدى عقود، والذين اتهمهم بالتواطؤ أو التورط في “أكبر خيانة” للجمهور الأمريكي في التاريخ.

وهاجم البيان بشكل خاص الحزب الديمقراطي باعتباره مؤيدا للهجرة والمهاجرين، لكنه لم يستثن الجمهوريين من انتقاداته، مشيرا إلى أن هناك دوائر في ذلك الحزب ترتبط بالشركات الكبرى التي لها مصلحة في استمرا الهجرة، مع أنه أقر بأنه في ظل حكم الجمهوريين يمكن تحجيم ظاهرة الهجرة الجماعية.

وفي هذا الصدد، يحاول “كروزياس” الفصل بين سياسات الرئيس “ترامب” وهجومه، ويقول إن “بعض الناس ووسائل الإعلام “الكاذبة” سيلومون ترامب وخطابه حول الهجرة بعد الهجوم، “لكن الأمر ليس كذلك”، مشددا على أن فكرته “لم تتغير منذ عدة سنوات”، وأن آراءه حول الهجرة ومواضيع أخرى تسبق ترامب وتوليه الرئاسة.

لكن أمريكيين كثيرين يلمسون صلة مباشرة بين خطاب ترامب وجرائم الكراهية ضد المهاجرين، حيث ذكّر رواد على شبكات التواصل بأن “ترامب” هو الذي اعتاد على الحديث عن “غزو” يزحف على الولايات المتحدة من وراء الحدود المكسيكية.

كما أعادت مجزرة” إل باسو” إلى الواجهة مجددا قضية أنتشار السلاح في أيدي الأمريكيين والمخاطر الناجمة عن ذلك، حيث خرجت في واشنطن فور وقوع الهجوم مظاهرات حاشدة تطالب السلطة بالتحرك العاجل من أجل وضع حد للجرائم باستخدام الأسلحة النارية في البلاد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock