وطني

أويحي بدة بلعبدي في عين اعصار الفساد بمطاحن الخمس المغلقة بغليزان

امتيازات وكالة andi, سمحت لهم بدفع 5الاف دج كضريبة سنويا فيما فاقت أرباحهم 120مليون سنتيم يوميا

بلفضيل لزرق غليزان . البعض مها كانت تدفع 5الاف دج سنويا بحكم امتيازات وكالة اوندي وارباحها صافية تفوف 120مليون سنتيم يوميا . محجوب بدة احمد اويحي محمد بلعبدي وراء حماية أصحاب المطاحن الخمس المغلقة بغليزان. كشفت جهات مسؤولة ان التحقيقات الامنية بغليزان التي بشرتها منذ عدة اسابيع حول المطاحن التي تم غلقها والبالغ عددها 5من مجموع اكثر من 30 مطحنة تنشط بإقليم ولاية غليزان لا سيما تلك الواقعة بالجهة الغربية من عاصمة الولاية غليزان و بلدية وادي ارهيو ان من أكبر المتورطين في هذا الفساد هو محجوب بدة واحمد اويحي ومحمد بلعبدي المدير العام لديوان الحبوب والقبول الجافة المقال من طرف الوزير الأول والمتهم بعدة قضايا فساد عبر القطر الوطني واستنادا الى المعلومات التي تحصلت عليها رصد برسع فإن المطاحن الخمس، التي تم غلقها بولاية غليزان كانت تستفيد من امتيازات جبائية بحكم تسهيلات وكالة اوندي اي الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار إذ كان يدفع أصحاب هذه المطاحن 5الاف دج في السنة او كما يسمى بامتياز آت جبائية او تهرب ضريبي المقنن فيما تقدر ارباحهم صافية ب اكثر من 120مليون سنتيم يوميا وهي الفضيحة التي تورط فيها أصحاب مطحنتين ناهيك عن تضخيم الفواتير والتصريح الكاذب كما يستفيد أصحاب المطاحن الخمس التي اغلقت من امتيازات خيالية فيما يخص الكوطة المتحصل عليها والمتعلقة بالحبوب الجافة وهذا ب40بالمئة زيادة عن المطاحن العمومية واسبقية في التخزين وهي الكارثة التي كانت سببا في إنهيار الاقتصاد الوطني في هذا المجال الحيوي حيث ان هذه المطاحن التي خرقت كل القوانين تحت حماية احمد اويحي محجوب بدة و بلعبدي محمد المقال فإنه رغم استفادتهم من القمح المدعم وكميات جد معتبرة فإنهم يقومون بتحويله الي علف وخلطه مع مادة الذرة ليباع مرة ثانية للموالين باثمان خيالية وهو ما جعل مربي المواشي يشتكون غلاء العلف مما أدى إلى ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء وافلاس مربي

يوحرود هارون

مدون تقني لدى موقع رصد برس، أهدف إلى نشر الوعي التقني، يمكنك التواصل معي عبر حسابي على الفيس "هارون بوحرود"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.