#أحمد قايد محمد الشريف: رئيس المكتب الوطني لمنظمة الجبهة الشعبية لانهاء الوصاية الفرنسية علي الجزائر

0

…………….///////////…………….//////////…………….////// حري بنا في هذه الأيام العصيبة و المفصلية من تاريخ الجزائر أن نستوعب جيدا المشهد بتفاصيله ، ونقرأ جيدا الأحداث ، ونتعامل بحذر شديد مع الأخبار و مايقال هنا وهناك ، حتى تكون أفعالنا صحيحة و مواقفنا سليمة ومسلكنا غير معوج ، و بهذا نكون في الموضع الصحيح من معادلة التدافع بين سلطة الأمر الواقع التي قررت استمرار كارتل الخيانة في حكم الجزائر ، و جمعت العفن و هي جزء منه و اجتمعت به لتسرق الجزائر من جديد و تبقي على سيادة الأغلبية الشعبية مختطفة و مغيبة ، و الرجال الأحرار الذين قرروا الإلتزام بالدستور و قوانين الجمهورية و الإصطفاف مع شعبهم و التصدي لكارتل الخيانة و نظام الوصاية الفرنسية على الجزائر. الأيام حبلى ولا يكون المولود إلا جزائريا أصيلا مهما حاول أصحاب سلطة الأمر الواقع في تثبيت أجندة عرابيهم متظاهرين بالقوة و مستعملين لكل وسائل التخويف و التهديد و الوعيد عملا بقول إبليسهم ” إذا سقط النظام فسيسقط الجميع “. إن فرعون و جنوده أدركوا أنهم مغرقون و أن التمديد ” قبلة الحياة ” ، فحرق الجزائر أهون عندهم من رحيلهم و بيع الجزائر لا يهم وقتل الشعب لا ضرر و المهم أن نستمر في الحكم.