أحمد شوشان يستنكر

0

استنكار 
باسم شهداء ثورة التحرير المجيدة و باسم الدولة الجزائرية القائمة على جماجم ملايين الاحرار و الحرائر أسجل استنكاري و أطالب كل من لديه ساطة تنفيذية رسمية أو غيرة وطنية أو ذرة من الاحترام لتضحيات الشهداء الذين حصدت أرواحهم آلة الدمار الفرنسية من رئاسة الجهورية إلى بلدية القصبة بوقف هذا المشروع المخزي للمجاهدين الأحياء و المهين لذاكرة الشهداء و المستفز لمشاعر الشعب الجزائري.
عيب و عار عليك يا سي عبد القادر زوخ ان تختم مشوارحياتك بهذا الخزي و العار و انت الذي كنت مجاهدا مخلصا عندما كنت رئيس اتحادية بريان كما شهد بذلك والدي رحمه الله…. كيف هانت عليك ارواح الشهداء و هان عليك وسام المجاهد الذي تحمله حتى تمنح شركة فرنسية مشروع ترميم معقل من معاقل الثورة؟ أبلغ بك التيه في ظلام السلطة و فسادها هذا الحد؟ أنسيت أن الفرنسيين هم الذين هدموا القصبة على رؤوس اهلها؟ أنسيت أن القصبة معلم عمراني مسلم لا علاقة له بفرنسا و لا بعمرانها و لا بتاريخها و لا بثقافتها و لا بذوق فنانيها؟ فمن أين للفرنسيين أن يتقنوا ترميم تراث لا علاقة لهم به؟ ألم يكن حريا بكم أن تمنحوا المشروع لشركة تركية ما دام جزء من القصبة من العمران العثماني و ما دام الاتراك اعرق في العمران و البناء من الفرنسيين؟ أقصى ما تعذرون به هو منح المشروع لشركة آسيوية اوروبية اخرى بدلا من تدنيس قصبتنا الطاهرة المغسولة بدم الشهداء بالعفن الفرنسي الذي فاحت روائحه في كل زاوية من عاصمتنا المسكينة. 
أتمنى أن يقع ندائي هذا منكم موقع القبول فتتداركوا خطيئتكم في حق الجزائر وتكتبون ذلك في صحيفة حسناتكم و ما احوجكم اليها أما اذا تجاهلتم نكيري و تماديتم في الاعتداء على ذاكرة الشهداء إرضاء لفرنسا و تملقا لمجرميها فإنكم بذلك تستبدلون الذي هو أدنى بالذي هو خير و تكونون كالتي نقضت غزلها من بعد قوة…..وَمَن يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِن مُّكْرِمٍ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ

Leave A Reply

Your email address will not be published.